عن الموقع

هدفنا

 أن نكون الوسيلة الأسهل والأقرب لمعرفة الله الحق 

رسالتنا

أن نجعل التعرف إلى الله الحق قريبا وممكنا ، لكل الباحثين عن حقيقة الرب الواحد مستحق العبادة دون سواه ، من خلال نشر العقيدة الإسلامية الصافية بأسلوب سهل ومتقن

لما أرسل الله نوحاً عليه السلام لينذر قومه من العذاب الأليم، ويردهم إلى التوحيد الخالص، ويهديهم إلى الصراط المستقيم، قال لقومه: «اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ» الأعراف: . ومضى نوح عليه السلام يعرف قومه بالله من خلال نِعَمه وآثاره مستخدماً في ذلك أسلوب الحوار الهادئ، والنصيحة الصادقة، لافتاً أنظارهم إلى الآيات التي بثها الله في الآفاق وفي الأنفس حتى يتبين للناس أن الله هو الحق، وأن ما يدعون من دونه الباطل، وأن الله هو العلي الكبير، فتوجه إلى قومه قائلاً: «ما لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً، وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْواراً، أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً، وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً، وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الأَرْضِ نَباتاً، ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيها وَيُخْرِجُكُمْ إِخْراجاً، وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ بِساطاً، لِتَسْلُكُوا مِنْها سُبُلاً فِجاجاً» نوح : 13


وهذه الأدلة التي قدمها نوح عليه السلام تعد غاية في الأهمية، وضوحاً في البيان، قريبة من الفهم، مُسَلَّمَةً عند جميع البشر . وقد جاء التعريف على صيغة استفهام تقريري يدعو العقل إلى الإجابة عن التساؤلات من حوله . إن من شأن التعريف بالله أن يفتح النفس وينير الحياة ويستثير السعادة 

فإلي الباحثين عن حقيقة الله ، وإلى الراغبين في التقرب إلى الله وزيادة معرفتهم به ... نهدي هذا العمل   

إحصائيات عن الموقع

سياسة الموقع