القائمة الرئيسية

حكم الاجهاض في الإسلام

3613 0
حكم الاجهاض في الإسلام

حرم الله سبحانه وتعالي قتل النفس وإزهاق أرواح الأبناء خشية الفاقة والفقر وجعلها من كبائر الذنوب والمعاصى التي توجب سخط الله، يقول الله سبحانه "ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق * نحن نرزقهم وإياكم * إن قتلهم كان خطئا كبيرا" (الإسراء:31 ). واختلف العلماء في حكم الإجهاض قبل نفخ الروح أي في الشهر الرابع فمنهم من قال بجواز الإجهاض لعذر وهو ما ذكره بعض الحنفية ومنهم من قال بتحريمه كالشافعية وهو رأي جمهور أهل العلم، أما بعد نفخ الروح فلا يجوز إجهاض الجنين بلا خلاف فالجنين بعد نفخ الروح فيه لا يجوز إجهاضه باتفاق العلماء والفقهاء.

متى يجوز الإجهاض؟

اختلف العلماء حول موعد نفخ الروح في الجنين، فمنهم من قال أن تشكل الجنين في بطن أمه يحدث بعد 120 يوما ثم تنفخ فيه الروح، لحديث عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق الصدوق قال: "إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله ملكا فيؤمر بأربع كلمات ويقال له اكتب عمله ورزقه وأجله وشقي أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح"....، وذهب آخرون إلى أن  خلق الجنين يكتمل بعد الأربعين يوما الأولى ثم تنفخ فيه الروح، ولا يجوز إجهاض الجنين بعد مرور أربعة أشهر ولوحكم الأطباء بأنه سيولد مشوها إلا في حالة واحدة فقط وهي أن يقرر الأطباء المتخصصون أن الحمل يشكل خطرا علي حياة الأم حين اذ نضحي بالفرع من أجل الإبقاء علي الأصل بإذن الله تعالى.

ويتضح مما سبق أن الإجهاض بعد نفخ الروح دون عذر حرام بإجماع الفقهاء، أما إذا كان هناك عذر قهري كتحقق وفاة الأم حال بقاء الجنين فقد أجاز أهل العلم ذلك.

أدلة تحريم الإجهاض من القرآن الكريم

ورد في القرآن الكريم آيات كثيرة تبين حكم تحريم الإجهاض في الإسلام نذكر منها ما يلي:

  •    قال الله تعالى: "ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا  كبيرا"(الإسراء:31).
  • وقال سبحانه أيضا: "قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم"(الأنعام:151).
  • وكذلك قوله تبارك وتعالى: "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون" (الأنعام:151).
  • وقوله: "أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا"(المائدة:32).

أدلة تحريم الإجهاض من السنة النبوية 

  • ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث النبوية التي تبين تحريم الإسلام للإجهاض نذكر منها ما يلي:
  •   قوله صلى الله عليه وسلم فيما صح عن ابن عمر يرفعه: "الكبائر الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتل النفس، واليمين الغموس".
  •   وعن المغيرة بن شعبة يرفعه: "إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات، ومنعا وهات، ووأد البنات".
  •   عد النبي صلى الله عليه وسلم  الإجهاض من الكبائر: ".. أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك".
  •   روى عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن المرأة التي تقتل ولدها تأتي يوم القيامة متعلقا ولدها بثدييها، ملطخا بدمائه، فيقول: يا رب، هذه أمي، وهذه قتلتني".