أنَّ مثل القلب كمثل حصن

الشيخ / هاني حلمي

دراسة ربع المهلكات (3) 
واعلم: أنَّ مثل القلب كمثل حصن، والشيطان عدو يريد أنْ يدخل الحصن، ويملكه ويستولى عليه، ولا يمكن حفظ الحصن إلا بحراسة أبوابه، ولا يقدر على حراسة أبوابه من لا يعرفها، ولا يتوصل إلى دفع الشيطان إلا بمعرفة مداخله، ومداخل الشيطان وأبوابه صفات العبد، وهى كثيرة، إلا أنا نشير إلى الأبواب العظيمة الجارية مجرى الدروب التي لا تضيق عن كثرة جنود الشيطان.

فوائد هذه الفقرة :

(1) أهمية معرفة مداخل الشيطان وأبوابه التي يدخل منها للقلب ويستولي عليه منها :

والشيطان يوسوس بأمور:
الأمر الأول: الكفر:
قال أهل العلم: أول ما يوسوس الشيطان بالكفر، لا يترك العبد حتى يكفر، ويشرك بالله - عز وجل - ويلحد، ويحاول دائماً أن يدخل عليه الكفر بأي سبب من الأسباب.

الأمر الثاني: البِدْعة:-
فإذا لم يستطع في الكفر انتقل إلى البدعة، فلا يزال يزين له البدعة حتى يبتدع في دين الله، والله يقول:
 { أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً }[فاطر:8] فلا يزال يُحَسِّن له البدعة، ويريه أنه مأجور في فعلها، حتى يبتدع في دين الله، فيحق عليه قوله عليه الصلاة والسلام: { من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد } -وفي رواية-: { من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد }.

الأمر الثالث: الكبيرة:
فإن لم يستطع في البدعة -وهي أدهى من المعاصي- أتى به من طريق الكبائر: من الزنا، وشرب الخمر، والسرقة، ونحو ذلك، فلا يزال يحسن له الذنب، حتى يرتكب الكبيرة من الكبائر، ثم يقبح له التوبة حتى يعصي الله، ويموت على كبيرته.

الأمر الرابع: الصغيرة:
فإن لم يستطع على الكبيرة، ابتلاه بالصغائر من الذنوب، وأصابه بالترخُّص، وأفتاه بأنها صغيرة، وأنها لا تضره، حتى يجمع عليه من السيئات الصغار أمثال الجبال، حتى تعادل الكبائر.

الأمر الخامس: المباح:
فإن لم يستطع على الصغائر، أتاه من طريق المباحات، حتى يسرف في مباح من المباحات، مثل: الأكل، والشرب، واللباس، والسكنى، والخلْطَة حتى يُضَيِّعَ كثيراً من أوقاته.

الأمر السادس: المرجوح:
فإن لم يستطع بذلك أتاه من طريق المرجوح على الراجح، فيأتي بالعمل المرجوح، حتى يفوت الراجح.
فمثلاً:الراجح من المغرب إلى العشاء: أن تحضر مجلس العلم، والدرس والفائدة، فيأتيك الشيطان، ويقول: أفضل لك أن تجلس في زاوية في بيتك تسبح الله، والتسبيح ليس معصية، بل هو أجر ومثوبة؛ لكن يأخذك من الراجح إلى المرجوح، حتى تترك الراجح الذي ينفعك عند الله. 

الأمر السابع: اللازم:
فإن لم يستطع أتاك بالنفع اللازم عن النفع المتعدي، 
فمثلا يأتي إلى العالم ويقول له: نخاف عليك من الشهرة، ومن حب الظهور، وأخشى عليك أن إذا تكلمتَ أن تفتتن بالناس، فعليك أن تبقى في بيتك، وتقرأ صحيح البخاري وتتنفل، وتسبح الله عز وجل فيتركه من النفع المتعدي الذي هو الدعوة في سبيل الله، وهو أعظم التضحيات، وهو طريق الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام فالإسلام يُذْبح مساءً وصباحاً، ونهاراً وليلاً، والدجال اقترب خروجه، والمتكلمون بالإثم ألوف مؤلفة، والأقلام التي تحارب ربها سُبحَانَهُ وَتَعَالى ملء الأرض، والخونة والعملاء ملء الديار، فالدعوة الدعوة "
 قل هذه سبيلي أدعو إلى الله "

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ أنَّ مثل القلب كمثل حصن

  • أنَّ القلب بأصل فطرته قابل للهدى

    الشيخ / هاني حلمي

    دراسة ربع المهلكات (2) :قال ابن قدامة : اعلم : أنَّ القلب بأصل فطرته قابل للهدى، وبما وضع فيه من الشهوة

    22/09/2013 1490
  • الولادة نوعان

    الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

    التوبة إلى الله و الإنابة إليه سبحانه تعد ولادة جديدة للمرء ، إذ إنَّ مثل ظلمة الذنوب المحيطة بالعبد كمثل

    04/11/2017 762
  • كيف يُمكن أن أتدبّر القرآن ؟

    الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير

      لا شكَّ أنَّ القراءة على الوجه المأمور به هي القراءة التي تُورث القلب من العلم والإيمان

    01/07/2012 3650