إنا إلى الله راغبون

فريق عمل الموقع

للأسف الشديد إن بعض الناس :

·  يرغب إلى المخلوق .. أكثر مما يرغب إلى الخالق .

·   يشتاق إلى المخلوق .. أكثر من شوقه إلى الخالق .

·    يطمع بما في يد المخلوق .. أكثر من طمعه بما في يد الخالق الذي بيده كل شيء .

·   يأنس بالمخلوق ، ويجلس معه الساعات الطويلة .. ولا يأنس بالخالق الكريم الرحيم ، فسرعان ما يشعر بالملل إذا كان في طاعته أو في قرآة كلامه سبحانه وتعالى .

· يثق بما في يد المخلوق .. أكثر من ثقته بما في يد الخالق .

·  يتعب من أجل المخلوق ، ويقول ( تعبك راحة ) .. ولا يتعب من أجل الخالق .

·   يسعى ويحرص أن تكون له منزلة في قلوب المخلوقين ... ولا يسعى ويحرص أن تكون له منزلة عند الخالق

·   ويتصل بالمخلوق .. أكثر من اتصاله بالخالق ( الصلاة صلة بين العبد وربه ) .

·   ويحرص على إرضاء المخلوق .. أكثر من حرصه على إرضاء الخالق .

أخي الحبيب .. هل سألت نفسك هذه الأسئلة .. حتى تعرف ما هي منزلتك ، وموقعك ، وماذا عندك من الإيمان .. وقلبك ممتلئ بماذا ، وهل جلال الله وكبريائه وعظمته وحبه وخشيته .. ملكت قلبك واستولت على جوارحك ؟  و هل أحاسيسك ، ومشاعرك ، وأفكارك ، وروحك تتوجه إلى الله وحده لا شريك له ، ولا تلتفت بقلبك إلى غيره .. لا حبا ولا تعظيماً ولا ذلاً ...!

·  قال سفيان الثوري رحمه الله : اجعل نيتك ورغبتك إلى الله عز وجل .

· أقبح الرغبة : قال مطرف بن عبد الله : إن أقبح الرغبة أن تعمل للدنيا بعمل الآخرة .

·   انتبه .. انتبه .. قد تعد نفسك كريما وأنت عند الله مهين .وتظن بنفسك خيرا وانت خلاف ذلك ..وتحسب نفسك عاقلا .. وأنت فارغ لا عقل لك .

·   اسأل نفسك بكل صراحة : أيهما أعظم و أكبر في قلبك ( الله العظيم ) .. أم الدنيا الحقيرة ؟

فان كنت تقدم أمر الدنيا على أمر الله وتنشغل بها عن طاعة الله .. وتعصي الله من أجلها .. ويؤذن المؤذن وأنت مشغول .. وتقدم الحرام على الحلال .. إلى غير ذلك ، فنقول : إن الدنيا في قلبك أعظم من الله .. والعكس صحيح

·   كلام يكتب بماء الذهب .. لمن تدبره : قال ابن القيم رحمه الله :   وأما الرغبة في الله ، وإرادة وجهه ، والشوق إلى لقائه ، فهي رأس مال العبد وملاك أمره ، وقوام حياته الطيبة ، وأصل سعادته ، وفلاحه ، ونعيمه ، وقرة عينه ، ولذلك خلق ، وبه أمر، وبذلك أرسلت الرسل، وأنزلت الكتب ،

ولا صلاح للقلب ولا نعيم إلا بأن تكون الرغبة إلى الله عز وجل وحده . قال الله تعالى { فإذا فرغت فانصب والى ربك فارغب } . أ.هـ بتصرف

·  ثمرات معرفة الله تعالى: قال ابن القيم رحمه الله : من عرف الله :

-   صفى له العيش و طابت له الحياة .

-   و هابه كل شيء ، وذهب عنه خوف المخلوقين .

-   و أنس بالله واستوحش من الناس .

-    واستحيا منه  ، وعظمه ، وراقبه .

-    وأحبه وتوكل عليه وأناب إليه ، ورضي به ، وسلم لأمره .اهـ بتصرف

 

·   الشوق نوعان :

-   شوق إلى رؤية الله عز وجل ، ولقائه ، والتلذذ بمناجاته ، والنظر إلى وجه الله الكريم .

-    شوق إلى الجنة وما فيها من النعيم المقيم ، والسعادة الأبدية.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ إنا إلى الله راغبون

  • الرغبات كلها إلى الله

    محمد الأمين الشنقيطي

    (إنا إلى ربنا راغبون) الرغبات كلها إلى الله؛ لأنه هو الذي بيده الخير وكل شيء بيده، فرغبة المؤمن إليه جل وعلا

    08/01/2019 582
  • من الشرك النذر لغير الله

    محمد بن عبد الوهاب

    وقول الله تعالى: (يوفون بالنذر) (36) وقوله: (وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه) (37). وفي

    18/04/2010 4617
  • كان الله معه

    عبد العزيز الطريفي

    من كان مع الله كان الله معه ، إن أعطاه خيراً بارك له فيه ، و إن مسّه بضر لطف عليه به

    28/12/2018 567