إنّ القرآن كالتمرة

موقع الإسلام سؤال وجواب

ينبغي على المؤمن أن يتعلق بكتاب الله تعالى تلاوة وعملًا ، والتلاوة لها حقيقة ، وهي : الاتباع ، والعمل ، قال "ابن القيم" : " وحقيقةُ التلاوةِ هي التلاوةُ المطلقةُ التَّامَّةُ ، وهي تلاوةُ اللفظِ والمعنى ؛ فتلاوةُ اللفظِ جزءُ مُسمى التلاوةِ المُطلقةِ ، وحقيقةُ اللفظِ إنما هي الاتباعُ ، يقال : اتلُ أثر فلانِ ، وتلوتُ أثرهُ، وقفوتُهُ وقصصتُهُ، بمعنى تَبعتُهُ ، ومنه قولُه تعالى : ( وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا ) الشمس/ 1-2 ، أي : تَبعَها في طلوع بعد غَيبتها ، ويُقال : جاءَ القومُ يتلو بعضهم بعضًا ، أي : يتبع ، ويُسمَّى تالي الكلام تاليًا ، لأنَّهُ يُتبِعُ بعضَ الحروف بعضًا ، لا يُخرجُها جُملةً واحدةً ، بل يُتبِعُ بعضها بعضًا مُرتبةً ، كُلَّما انقضى حرفٌ أو كلمةٌ أتبعهُ بحرفِ آخرَ وكلمةِ أُخرى ، وهذه التّلاوةُ وسيلةٌ وطريقٌ .

والمقصودُ التِّلاوةُ الحقيقيةُ ، وهي تلاوَةُ المعنى واتِّباعُهُ ؛ تصديقًا بخبرهِ وائتمارًا بأمرهِ ، وانتهاءَ عن نهيهِ ، وائتمامًا به ، حيثُما قادكَ انقدتَ معه ، فتلاوةُ القُرآنِ تتناولُ تلاوةَ لفظهِ ومعناهُ ، وتلاوةُ المعنى أشرفُ من مجرَّد تلاوةِ اللفظِ ، وأهلُها هم أهلُ القرآن الذين لهم الثناءُ في الدنيا والآخرة ، فإنهم أهلُ تلاوةٍ ومتابعةٍ حقًّا " ، انتهى من " مفتاح دار السعادة" (1/ 202).

إن "القرآن كالتمرة كلما زدتها مضغا أعطتك حلاوة ، والقرآن يحلو كلما كررته ، ولذا ينبغي عليك أن تزيد تكراره ، فإن عجائبه لا تنقضي ، ولا يخلق على كثرة الرد .

ليس للتدبر دروب وعرة ، ولا مسالك موحشة ، ﻷن الله يسر القرآن للناس يأخذ كل منهم بمقدار استعداده ، لكن أحدا لا يجالس القرآن إلا خرج منه بشيء ، ولا تزال تخرج بالشيء تلو الشيء حتى تقف على ما يدهش اﻷلباب ، ويأخذ بالنفوس .

افهم المعنى ، وكرر اﻵية ، ولا تستعجل ، بل ازدد في الفهم ، وابحث بصدق عن دواء دائك ، وشفاء نفسك = فإنك لاقيه .

وآفة كثير من الناس انشغالهم بالحديث حول التدبر عن التدبر نفسه ، فانشغلوا بالوسيلة عن الغاية ، وببنيات الطريق عن واضحاته ، أقبل على القرآن متأملًا ، وباحثًا عن مرادك ، وتلمسه   تجده " ، انتهى  من "الدليل إلى القرآن" (106).

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ إنّ القرآن كالتمرة

  • المزيد من الاختبارات لصحة القرآن

    فريق عمل الموقع

    المزيد من الاختبارات لصحة القرآن بالإشارة إلى اختبارات صحة القرآن المذكورة آنفاً، من الممتع أيضاً أن تلاحظ

    30/09/2010 4532
  • القرآن هو متن رسالة الله

    الشيخ / فريد الأنصاري

    تبصرة : القرآن إذن؛ هو متن رسالة الله.. يمنحك أول مقاصده الإرسالية: معرفة الله، مرسل الرسالة إلى الخلق، تلك حقيقته

    10/12/2018 447
  • عدم تعظيم كلام الله

    الشيخ محمد صالح المنجد

    من عيوبنا أيضاً التي نعاتب أنفسا فيها: عدم احترامنا لكلام الله تعالى، لا يظهر على الواحد منا أثر الحفظ، الآن الحمد

    18/05/2013 2655