استشعار مراقبة الله عزوجل

الشيخ إبراهيم الدويش

اعلم -يا أخي بارك الله فيك!- أن رقابة الله جل وعلا عليك متنوعة، فلا مفرّ من رقابة الله سبحانه وتعالى.

 

فرقابة الله تكون تارة بالملائكة، ولذلك قال سبحانه وتعالى: وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ [الانفطار:10-11]. وتارة تكون بالكتب، فقال سبحانه وتعالى: وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً [الإسراء:13]. وتارة تكون هذه الرقابة بالجوارح، تلك الجوارح التي تسعى أنت إلى إنعامها، وإلى تلبية رغباتها وشهواتها، يوم القيامة تكون شاهدة عليك، يقول سبحانه وتعالى: يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [النور:24]. ورقابة الجلود: وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ [فصلت:21].

 

 

ورقابة الأرض التي أنت تعصي الله عليها، وتمشي عليها، يوم أن تشهد عليك هذه الأرض كما ذكر ذلك أبو هريرة رضي الله تعالى عنه عندما قال: (قرأ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الزلزلة، فلما وصل إلى قوله تعالى: يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا [الزلزلة:4] قال لأصحابه: أتدرون ما أخبارها؟ قالوا: الله ورسوله أعلم! قال: فإن أخبارها يوم أن تشهد على كل عبد وأمة ماذا عمل على ظهرها، تقول: عمل عليّ يوم كذا، كذا وكذا، فهذه أخبارها) والحديث أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح غريب.

 

وأخرجه الحاكم وصححه، وتعقبه الذهبي بأن فيه يحيى بن سليمان وهو منكر، وقد ضعفه الألباني في ضعيف الترمذي. إذاً: فهذه الرقابة رقابة متنوعة، فأين المفر -يا أخي الحبيب!- من رقابة الله جلّ وعلا عليك؟! وبما أنك علمت يقيناً أن الله رقيب عليك، مطلع عليك في أي حال، فاستح من الله، واجعل الله جل وعلا عظيماً في قلبك في كل لحظة.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ استشعار مراقبة الله عزوجل

  • استشعار العبد قرب الله عز وجل

    الشيخ أحمد فريد

    مما يوصل إلى تقوى الله عز وجل: أن يستشعر العبد قرب الله عز وجل منه، ومراقبته لأقواله وأفعاله: وَهُوَ مَعَكُمْ

    18/04/2013 6308
  • مراقبة الله تعالى

    فريق عمل الموقع

    جَاء رجل الى عبد الله بن الْمُبَارك فقالَ لَه : أوصني . فقال : راقب الله . فقال الرجل : و مَا مراقبة الله ؟ فقال

    08/08/2017 1898
  • من آثار التقوى

    الشيخ إبراهيم الدويش

    الخشية   أول هذه الآثار عندما عرفوا هذا السر -وهو خشية الله ومراقبة الله في كل حال- هو: استشعار عظم الذنب

    23/10/2013 3935