اقرأ وَارْقَ! ورَتِّلْ

الشيخ / فريد الأنصاري

فليس عجبا أن يكون تالي القرآن متصلا ببحر الغيب، ومأجورا بميزان الغيب، بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها، والحرف إنما هو وحدة صوتية لا معنى لها في اللغة، نعم في اللغة، أما في القرآن فالحرف له معنى، ليس بالمعنى الباطني المنحرف، ولكن بالمعنى الرباني المستقيم. أوَ ليس هذا الحرف القرآني قد تكلم به الله؟ إذن يكفيه ذلك دلالة وأي دلالة! ويكفيه ذلك عظمة وأي عظمة!

فعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: قال رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:

(من قرأ حرفاً من كتاب اللَّه فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول "ألم" حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف)

(1).

ولذلك كان لقارئ القرآن ما وعده الله إياه، من رفيع المنازل في الجنان العالية، وما أسبغ عليه من حلل الجمال.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(يقال لصاحب القرآن ‌:‌ اقرأ وَارْقَ! ورَتِّلْ كما كنت ترتل في دار الدنيا! فإن منـزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها!) ‌

(2)

وقال أيضا:

(يجيء القرآن يوم القيامة فيقول‌:‌ يا رب، حَلِّهِ! فيُلْبَسُ تاجَ الكرامة، ثم يقول:‌ يا رب زِدْهُ! فيُلْبَسُ حُلَّةَ الكرامة، ثم يقول‌:‌ يا رب اِرْضَ عنه! فيرضى عنه، فيقول‌:‌ اِقرأ، وَارْقَ! ويُزَادُ بكل آية حسنة!)

(3)

(ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم)

(الجمعة:4).

إنه تعالى تكلم، وهو سبحانه وتعالى متكلم، سميع، بصير، عليم، خبير، له الأسماء الحسنى والصفات العلى، نثبتها كما أثبتها السلف، بلا تأويل ولا تعطيل ولا تشبيه. لقد تكلم عز وجل، وكان القرآن من كلامه الذي خص به هذه الأمة المشرفة، أمة محمد عليه الصلاة والسلام.  فكان صلة بين العباد وربهم، صلة متينة، مثل الحبل الممدود من السماء إلى الأرض، طرفه الأعلى بيد الله، وطرفه الأدنى بيد من أخذ به من الصالحين.

قال عليه الصلاة والسلام في خصوص هذا المعنى، من حديث سبق:

(كتاب الله هو حبل الله   الممدود من السماء إلى الأرض)

(4)

وقال في مثل ذلك أيضا:

(أبشروا.. فإن هذا القرآن طرفه بيد الله و طرفه بأيديكم، فتمسكوا به، فإنكم لن تهلكوا، و لن تضلوا بعده أبدا)

(5)

. وروي بصيغة أخرى صحيحة أيضا فيها زيادة ألطف، قال صلى الله عليه وسلم:‌ (أبشروا.. أبشروا.. أليس تشهدون أن لا إله إلا الله وأني رسول الله؟‌ قالوا ‌:‌ بلى، قال ‌:‌ فإن هذا القرآن سبب، طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم، فتمسكوا به، فإنكم لن تضلوا، ولن تهلكوا بعده أبدا!)(6)



المراجع

  1. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح. انظر سنن الترمذي، (كتاب فضائل القرآن، باب ما جاء فيمن قرأ حرفا من القرآن ما له من الأجر).كما رواه الحاكم أيضا في المستدرك.
  2. رواه أحمد، والترمذي، والنسائي، وأبو داود، وابن حبان، والحاكم، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير:8122.
  3. رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير:8030.
  4. سبق تخريجه.
  5.  رواه الطبراني بإسناد صحيح‌. ‌وهو في صحيح الجامع الصغير: 34
  6.  .سبق تخريجه.


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ اقرأ وَارْقَ! ورَتِّلْ

  • تلاوة القرآن بمنهج التلقي

    الشيخ / فريد الأنصاري

    التلاوة، والتعليم، والتزكية هي الأصول الكلية لمهمة الرسالة، وهي المراحل الأساسية لبناء النفس المؤمنة، وتكوين

    19/06/2018 310
  • تبصرة: في أوقات القرآن

    الدكتور / فريد الأنصاري

    لا شك أن القرآن هو لكل الأوقات، لكن المؤمن لا يعيش حياته ارتجالاً. سواء في ذلك عباداته وعاداته. كيف وقد جعل الله

    25/03/2018 376
  • ليس في الوجود الممكن سبب واحد مستقل بالتأثير

    فريق عمل الموقع

        ليس في الوجود الممكن سبب واحد مستقل بالتأثير, بل لا يؤثر سبب البتة إلا بانضمام سبب آخر

    21/11/2011 1656