الإحسان لغة

محمد حسان
المقال مترجم الى : English

 الإحسان لغة ً (1)

ضد الإساءة ؛ فالمحاسن في الأعمال ضد المساوئ في الأعمال ، و المحاسن في الأقوال ضد المساوئ في الأقوال و قول الله تعالى : "  وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ "  [ الرعد : 22]

 

أي : يدفعون بالكلام الحسن ما ورد عليهم  من سئ لغيرهم فإذا آذاهم أحد قابلوه بالجميل صبراً و احتمالاً  وصفحاً و عفواً  ؛ كما قال تعالى : "  ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ " [ فصلت :34 ] (2)

 

و كما قال النبي صلى الله عليه وسلم  لمعاذ بن جبل رضي الله عنه في الحديث الذي رواه الترمذي و احمد بسند صحيح بمجموع طرقه (3):" يَا مُعَاذ اتَّق الْلَّه حَيْثُمَا كُنْت و أَتْبِع الْسََّـيِِّئَة الْحَسَنَة تَمْحُهَا و خَالِق الْنَّاس يَخْلُق حُسْنٍ"

فأهل الإيمان يدرؤون بالحسنةِ الأقوال َ و الأعمالَ و الأحوالَ السيئة ؛ فالأحوال ُ ؛ كالتوكل ، و الرجاء ، و الإنابة ، و الخوف ، و الخشية  ... هذا في مقام الحسنة ، و في مقامات السيئات : الشرك ، و النفاق  ، و العُجب ، و البُغض ،و الحقد  ،  الحسد ، و الغل ... إلى آخره .

و حسَّنت الشئ تحسيناً ، أي زينته ، و جمَّلْته ، و أحسنت إليه و أحسنت به .

وروى الأزهريُّ (4)  : عن ابن الهيثم أنه قال في قوله تعالى  في قصة يوسف  : " وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ [ يوسف :100] ؛ قال : ( أي : قد أحسن إليَّ ) .

---------------------------------------------

(1) لسان العرب لأبن منظور ( 3/179) .

(2) تفسير ابن كثير  ( الرعد /22) ( 8/ 136 ط أولاد الشيخ ) .

(3) أخرجه أحمد ( 5/228/ 236) ، و الترمذي ، كتاب البر و الصلة ، باب ما جاء في معاشرة الناس ( 1987) و حسنه الألباني في صحيح الجامع (97 ) و الصحيحة  ( 1373 ) و راجع : جامع العلوم و الحكم ( الحديث الثامن عشر ) .

(4) كما في اللسان لابن منظور  ( 877 مادة حسن ) .

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الإحسان لغة