الاعتدال من الركوع

الشيخ خالد الحسينان

الموضع  السابع:

أن يقول المصلي : « دعاء الرفع من الركوع » وهو « سمع الله لمن حمده ، ربنا ولك الحمد ، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ، ملء السموات وملء الأرض ومابينهما ، وملء ما شئت من شيء بعد .. أهل الثناء والمجد ، أحق ما قال العبد ، وكلنا لك عبد ، اللهم لا مانع لما أعطيت ، ولا معطي لما منعت  ولا ينفع ذا الجَدّ مِنْكَ الجَدّ » (مسلم).

 

الشرح :

قوله « سمع الله لمن حمده » المعنى : استجاب الله دعاء من حمده ، لأن الذي يحمد الله يرجو الثواب ، فإذا كان يرجو الثواب فإن الثناء على الله بالحمد والذكر والتكبير متضمن للدعاء .

 

قوله « ربنا ولك الحمد » أي : أنت الرب الملك القيوم ، الذي بيده الأمور ، « ولك الحمد » على هدايتك إيانا لما يرضيك عنا فجمع بين الدعاء والاعتراف .

 

قوله « ملء السموات وملء الأرض »  أي: الله سبحانه محمود على كل شيء ، على كل مخلوق يخلقه ، وعلى كل فعل يفعله ، ولأن المخلوقات تملأ السموات والأرض ، فيكون الحمد حينئذ مالئاً للسموات والأرض.

 

قوله « وملء ماشئت من شيء بعد »  أي بعد السموات والأرض كالكرسي والعرش ، وما تحت الأرضين مما لا يعلمه إلا الله ، ولايحيط به سواه، والمراد الاعتناء  في تكثير الحمد .

 

قوله « أحق ما قال العبد » تقديره : أحق قول العبد : لا مانع لما أعطيت ، وإنما كان أحق ما قاله العبد : لما فيه من التفويض إلى الله تعالى والاعتراف بوحدانيته والتصريح بأنه لاحول ولاقوة إلا به .

وقال شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ : « أحقُّ ما قال العبد خبر مبتدأ محذوف ، أي الحمد أحق ما قال  العبد » .

 

قوله « لا مانع لما أعطيت » أي : لا مانع لما أردت إعطاءه .

 

قوله « ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ » المشهور فيه فتح الجيم .

أي من كان له في الدنيا رئاسة ومال لم ينجه ذلك من عذاب الله وإنما ينجيه من عذابه إيمانه وتقواه وطاعته لله .

 

فضل هذا الذكر : قال صلى الله عليه وسلم « إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده، فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد ، فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفرله ماتقدم من ذنبه » (متفق عليه) .

أخي الكريم : هل استشعرت هذه المعاني العظيمة الجليلة الكبيرة في هذا الدعاء ، وتذوقت  حلاوتها ، واستأنست بمعانيها  وواظبت على هذا الدعاء في كل ركعة .

 

ومجموع ما يكرره المصلي في يومه وليله في كل ركعة من هذا الدعاء بعد الركوع لا يقل عن «40 » مرة  «71» ركعة في الفريضة «21» في  السنن الرواتب ، «11» ركعة في قيام الليل ، وغيرها من الركعات النوافل . صلاة الضحى ، تحية المسجد ، ..

 

تنبيه : بعض المصلين يضيف كلمة «الشكر» بعد الرفع من الركوع فيقول: «ربنا ولك الحمد والشكر».

والصواب: أن هذه الكلمة لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الاعتدال من الركوع

  • مواضع الدعاء في الصلاة

    الشيخ خالد الحسينان

    1ـ دعاء الاستفتاح. 2ـ الاستعاذة. 3ـ البسملة. 4 ـ النصف الأخير من سورة الفاتحة. 5ـ آمين. 6ـ الركوع. 7ـ الاعتدال من

    14/01/2014 2074
  • أركان الصلاة

    فريق عمل الموقع

    أركان الصلاة:    وهي أقوال أو أفعال إِذا تُرك منها شيءٌ مع الاستطاعة بطلت الصلاة سواء كان تركها عمداً أو

    20/02/2013 2356
  • سنن الصلاة

    دكتور / يوسف بن عبد الله

    سنن الصلاة : وهي أفعال وأقوال الصلاة غير ما تقدم ، لا تبطل الصلاة بترك شيء منها لا عمداً ولا سهواً ، والإتيان

    20/02/2013 1392