التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق

د. مهران ماهر عثمان

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛

فإنَّ التعلُّقَ بالله سبب لكل خير، وهو روح التوحيد وأساس السعادة، وهل بعثت الرسل ونزلت الكتب إلا لذلك؟ والانشغال عن ذلك والغفلة عنه والتعلق بغيره أعظم خذلان وأكبر حرمان، وهذه كلمات في هذا الباب أسأل الله أن ينفع بها وأن يحقق لكاتبها الإخلاص والقبول..


التالى

مقالات مرتبطة بـ التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق