الجزء الخامس

فريق عمل الموقع

40 - وأخرج ابن أبي شيبة عن عبد الرحمن بن أبْزَى قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أصبح يقول:

"أصبحنَا وأصبحَ الملكُ لله ، والكبرياءُ والعظمةُ والخلقُ والأمرُ والليلُ والنهارُ وما تضمّنَ فيهما لله  وحدَهُ لا شريكَ لهُ، اللهم اجعل أولَ هذا النهارِ صلاحًا، وأوسَطَهُ فلاحًا، وءاخرَهُ نجاحًا، أسألكَ خيرَ الدنيا والآخرةِ يا أرحمَ الرّاحمينَ".

41 - وأخرج الطبراني في الأوسط عن عائشة رضي الله عنها قالت: كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أدركه المساء في بيتي يقول:

"أمسينا وأمسى الملكُ لله، والحمدُ والحولُ والقدرةُ والسلطانُ والسّموات والأرض وكلّ شىءٍ لله ربّ العالمينَ".

42 - وأخرج أبو داود والطبراني في الكبير عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"إذا أصبحَ أحدُكُم فليقل: أصبحنَا وأصبحَ الملكُ لله ربّ العالمينَ، اللهم أسألكَ خيرَ هذا اليومِ فتحَهُ ونصرَهُ ونورَهُ وبركتَهُ وهُدَاهُ، وأعوذُ بكَ من شرّ ما فيهِ وشرّ ما قبلَهُ وشرّ ما بعدَهُ، وإذا أمسى فليقل مثلَ ذلكَ".

43 - وأخرج ابن سعد والبزار والطبراني في الكبير عن أبان المحاربي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"ما من عبدٍ مسلمٍ يقولُ إذا أصبحَ وإذا أمسى: الحمدُ لله  ربي لا أشركُ بهِ شيئًا، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا الله، إلا غُفرتْ ذنوبُهُ حتى يُمسي، ومن قالهَا إذا أمسى غُفرتْ له ذُنوبُهُ حتى يُصبحَ".

44 - وأخرج الطبراني في الأوسط عن علي رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال:

"أمسينا وأمسى الملكُ لله  الواحِدِ القهّارِ، الحمدُ لله  الذي ذهبَ بالنهارِ وجاءَ بالليلِ ونحن في عافيةٍ، اللهم هذا خَلقٌ قد جاءَ فما عملتُ فيه من سيئةٍ فتجاوَزْ عنها، وما عملتُ فيهِ من حسنةٍ فتَقَبّلَهَا وأضعِفهَا أضعافًا مضاعفَةً، اللهم إنكَ بجميعِ حاجاتي عالمٌ وإنكَ على نُجحِهَا قادرٌ، اللهم أنجِح الليلةَ كلَّ حاجةٍ لي ولا تَزدني في دُنيايَ، ولا تنقُصني في ءاخِرَتي"، وإذا أصبح قال مثل ذلك.

45 - وأخرج أبو يعلى وابن السني والخرائطي عن أنس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو بهذه الدعوات إذا أصبح وإذا أمسى:

"اللهم إني أسألكَ من فجأةِ الخيرِ، وأعوذُ بكَ من فجأةِ الشرّ، فإن العبدَ لا يدري ما يَفجَؤهُ إذا أصبحَ وإذا أمسى".

46 - أخرج النسائي والبزار والحاكم وابن أبي الدنيا في الذكر، وابن السني والمعمري والخرائطي والمستغفري عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها:

"فما يمنعُكِ أن تسمعي ما أوصيكِ بهِ، أن تقولي إذا أصبحتِ وإذا أمسيتِ: يا حيُّ يا قيومُ برحمتِكَ أستغيثُ فأصلحْ لي شأني كلَّهُ ولا تكلني إلى نفسي طَرفَةَ عينٍ".

47 - أخرج ابن السني عن ابن عباس أن رجلا شكى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه تصيبه الآفات فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"قل إذا أصبحتَ: بسمِ الله على نفسي وأهلي ومالي، فإنهُ لا يذهبُ لكَ شىءٌ"، فقالهن الرجل فذهبت عنه الآفات.

48 - وفي بعض الروايات: "بسمِ الله على نفسي وديني".

49 - وأخرج الترمذي وعبد بن حميد وأبو يعلى وابن السني عن الزبير بن العوام رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"ما مِن صباحٍ يُصبِحُ فيهِ العبادُ إلا صارخ يصرُخُ: يا أيّها الخلائِق سَبّحوا الملكَ القدّوسَ".

 

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الجزء الخامس