الدعاء بعد الأذان

الشيخ خالد الحسينان

« اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة ، آت محمدا الوسيلة والفضيلة ، وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته » (البخاري).

 

ويتكرر هذا الدعاء مع المسلم في يومه وليله « 10» مرات « 5 » في الأذان « 5 » في الإقامة .

 

 

الشرح : قوله « اللهم رب هذه الدعوة التامة » أي : دعوة الآذان « التامة » الكاملة السالمة من نقص يتطرق إليها ولا يدخلها تغيير ولا تبديل ، بل هي باقية إلى يوم القيامة لأنها ذكر الله ويدعى بها إلى    عبادته .

 

 

قوله « الصلاة القائمة » أي  : التي ستقوم وتفعل بصفاتها .

 

 

قوله « آت محمدا الوسيلة » أي : أعط  نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم الوسيلة وهي أعلى منزلة في الجنة .

 

 

قوله « والفضيلة »  وهي الرتبة الزائدة على سائر الخلائق ، ويحتمل أن تكون منزلة أخرى .

 

 

قوله « وابعثه المقام المحمود الذي وعدته » أي : الشفاعة العظمى في موقف القيامة ، لأنه يحمده فيه الأولون

والآخرون ، ويحمده الخالق ، وهذه الشفاعة مختصة به صلى الله عليه وسلم يشفع في أهل الموقف ليقضي بينهم ، بعدما يستغيثون بآدم ثم نوح ثم إبراهيم ثم موسى ثم عيسى..... ثم يقول صلى الله عليه وسلم « أنالها» .

 

 

ثمرة هذا الدعاء بعد الأذان والإقامة : أنه تحل له شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة .

 

 

 

* تنبيهات على بعض الزيادات :

 

1ـ يقول بعضهم « اللهم إني أسألك بحق هذه الدعوة » والسنة : « اللهم رب هذه الدعوة التامة.. » .

 

2ـ يقول بعضهم « آت سيدنا محمدا » والسنة :  « آت محمداً ... » بدون لفظة « سيدنا».

 

3ـ يقول بعضهم « آت محمداً الوسيلة والفضيلة ، والدرجة العالية الرفيعة » والسنة : دون ذكر الدرجة العالية

الرفيعة

 

4 ـ يزيد بعضهم في آخر الدعاء « يا أرحم الراحمين »  السنة : تركها لأنها لم تثبت في شيء  من طرق الحديث.

 

5ـ كثير من الناس إذا قال المؤذن في آخر الإقامة « لا اله الا الله » قالو : حقا لا إله ألا الله »  والسنة : أن يقال مثل مايقول المؤدن في أذانه وإقامته  ثم يقول بعد ذلك « اللهم رب هذه الدعوة التامة ...» بدون لفظة « حقا » .

 

6ـ يسمع من بعض الناس إذا أقيمت الصلاة قوله « اللهم أحسن وقوفنا بين يديك » وهذا خلاف السنة : بل السنة أن يتابع المقيم في إقامته فإذا فرغ قال « اللهم رب هذه الدعوة التامة ..».

 

 

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الدعاء بعد الأذان

  • إذا أردت السعادة

    د. سلطان العَرَابي

    إذا أردتّ السعادة والعاقبة الحسنة فيما تُؤمِّلُهُ وترجوه في حياتك : فاسألِ الله التوفيق للدعاء والخير فيما تدعوه

    25/07/2019 290
  • إطالة الدعاء تدل على محبة الداعي

    ابن عثيمين

    إطالة الدعاء تدل على محبة الداعي ؛ لأنّ الإنسان إذا أحب شيئاً أحب طول مناجاته ، فأنت متصل بالله في الدعاء ،

    29/12/2017 1376
  • لا تغفل عن الدعاء

    د. سلطان العَرَابي

    لا تغفل عن الدعاء حتى لو شعرت بقُرْب الفرَج وزوال ما تُعانيه من البلاء ؛ فلربما كانت هذه الغفلة ممَّا يُؤخِّر عنك

    05/03/2019 414