السؤال مائة واربعة وأربعون: ما دليل التقدير اليومي؟

السؤال مائة واربعة وأربعون: ما دليل التقدير اليومي؟

فريق عمل الموقع

السؤال مائة واربعة وأربعون: ما دليل التقدير اليومي؟


الإجابة :

قال الله تعالى: ( كل يوم هو في شأن)

[الرحمن: 29]


وفي صحيح الحاكم: قال ابن عباس رضي الله عنهما: إن مما خلق الله تعالى لوحا محفوظا من درة بيضاء، دفتاه من ياقوتة حمراء قلمه نور وكتابه نور ينظر فيه كل يوم ثلاثمائة وستين نظرة أو مرة، ففي كل نظرة منها يخلق ويرزق ويحيي ويميت ويعز ويذل، ويفعل ما يشاء، فذلك قوله تعالى: ( كل يوم هو في شأن )

ضعيف



 

وكل هذه التقادير كالتفصيل من القدر السابق، وهو الأزلي الذي أمر الله تعالى القلم عندما خلقه أن يكتبه في اللوح المحفوظ، وبذلك فسر ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهما

قوله تعالى: ( إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون )

[الجاثية: 29]

 

وكل ذلك صادر عن علم الله، الذي هو صفته تبارك وتعالى.
 
السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة واربعة وأربعون: ما دليل التقدير اليومي؟