السؤال مائة وتسعة و سبعون: ما حكم الاستسقاء بالأنواء؟

السؤال مائة وتسعة و سبعون: ما حكم الاستسقاء بالأنواء؟

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وتسعة و سبعون: ما حكم الاستسقاء بالأنواء


الإجابة : قال الله تعالى: (وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون) [الواقعة: 82]
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر بالأحساب والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالأنواء، والنياحة» 
وقال صلى الله عليه وسلم: «وقال الله تعالى: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب، وأما من قال: مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب» 
السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وتسعة و سبعون: ما حكم الاستسقاء بالأنواء؟