السؤال مائة وسبعة وثمانون: متى تنقطع التوبة في حق كل فرد من أفراد الناس؟

السؤال مائة وسبعة وثمانون: متى تنقطع التوبة في حق كل فرد من أفراد الناس؟

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وسبعة وثمانون: متى تنقطع التوبة في حق كل فرد من أفراد الناس؟


الإجابة : قال الله تعالى: (إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما) [النساء: 17] أجمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن كل شيء عصي الله به فهو جهالة سواء كان عمدا أو غيره وأن كل ما كان قبل الموت فهو قريب، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر» (١) . ثبت ذلك في أحاديث كثيرة، فأما إذا عاين الملك، وحشرجت الروح في الصدر وبلغت الحلقوم وغرغرت النفس صاعدة في الغلاصم فلا توبة مقبولة حينئذ ولا فكاك ولا خلاص (ولات حين مناص) [ص: 3] وذلك قوله عز وجل عقب هذه الآية: (وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن} [النساء: 18] الآية.

1- حسن

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وسبعة وثمانون: متى تنقطع التوبة في حق كل فرد من أفراد الناس؟