السلف و الخشوع : الجزء الثالث

الشيخ / خالد بن عثمان السبت

قرأ ابن عمر رضي الله عنه بـ:

"وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ[1]"

فلما بلغ:

"يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ[6]"

[سورة المطففين]

. بكى حتى خر وامتنع عن قراءة ما بعدها [الزهد لوكيع].


وبات رجل عند الربيع بن خثيم ذات ليلة، فقام الربيع يصلي، فمر بهذه الآية:

" أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا...[21]"

[سورة الجاثية] .

فمكث ليلة حتى أصبح يبكي بكاء شديداً لا يجاوز هذه الآية .

لهم دموع من خشوع نفوســــهم ودموعها فوق الخدود غـــزارُ
يقول مسروق: قال لي رجل من أهل مكة: هذا مقام أخيك تميم الداري صلى ليلة حتى أصبح، أو كاد يقرأ آية، ويرددها ويبكي:

"أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا...[21]"

[سورة الجاثية] .

بكى الباكون للرحمن ليــــــلاً وباتوا جمعهم لا يسأمونـــــا
بقاع الأرض من شوق إليــــهم تحن شي عليهـا يسجدونـــــا
وكان إبراهيم النخعي إذا سمع قوله تعالى:

"إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ[1]"

[سورة الانشقاق]

اضطرب حتى تضطرب أوصالة . واشتكى ثابت البناني عينه، فقال له الطبيب: اضمن لي خصلة تبرئ عينيك . قال: ما هي؟ قال: لا تبك . قال:'وما خير في عين لا تبك' [الرقة والبكاء لابن أبي الدنيا]. 
نزف البكاء دموع عينك فأستعــر عينــاً لغيرك دمعها مــدرارُ
من ذا يعيرك عينه تبكي بــــها أرأيت عيناً للــــدموع تُـعارُ



وكان عبد الله بن الزبير يسجد، فيأتي المنجنيق، فيصيب ثوبه، ولربما أصاب طرف ثوبه، وهو لا يتحرك في صلاته، ولا يرفع رأسه، ولا يلتفت . ودخل عليه رجل بيته، فإذا به يصلي، فسقطت حية على ابنه هاشم، فصاحوا: الحية! الحية! ثم قتلوها، وما قطع صلاته، ولما سئل بعد الصلاة قال:' ما شعرت بشيء من ذلك'.



ويقول ثابت البناني: كنت أمر بابن الزبير وهو خلف المقام يصلي كأنه خشبه منصوبة لا تتحرك. ووصفة بعضهم إذا صلى كأنه عود من الخشوع، وكان يسجد، فلربما نزل الطير على ظهره تحسبه الطيور جذع حائط . وصلى يوماً في الحجر، فجاء حجر من المنجنيق، فضرب ثوبه فما انفتل، وما تحرك وما التفت . وذلك في حصار الحجاج للكعبة.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السلف و الخشوع : الجزء الثالث