الطريق إلى الجنة يبدأ من الدنيا

فريق عمل الموقع

كانت اهتمامات الصحابة ترمي إلى هذا الأمر العظيم، إلى أن يدخلوا الجنة وينجوا من النار: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ [المؤمنون:1]، ثم ذكر الله بعد الفلاح :أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [المؤمنون:10-11].

يقول معاذ بن جبل : (يا رسول الله! دلني على عمل -أي: أخبرني- عن عمل يدخلني الجنة ويباعدني عن النار)، إذا ما حصل الإنسان على الجنة ونجا من النار في ذلك اليوم العظيم، فوالله إنه الفلاح الكبير، والفوز العظيم، والنجاة العظمى، والربح الجزيل، وإذا ما وقع العبد في النار كان ذلك هو الخسران الأكبر،: أولئك الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [الزمر:15]، أفلا يستحق ذلك أن ينحل له البدن، وأن تمرض له النفس، وأن يحترق صاحبه ليعرف الطريق، وليعرف السبيل؟! فسبيل الجنة يبدأ من هنا، والفوز والنجاة من النار يبدأان من الدنيا، لأن الدنيا مزرعة الآخرة، فازرع في الدنيا خيراً، تلق في الآخرة خيراً، وازرع في الدنيا شراً، تلق في الآخرة شراً، فما تعمله هنا يحدد المسار هناك.

قال: دلني على عمل أقوم به في حياتي الدنيا، ويكون سبباً في دخولي الجنة، فهو سبب وليس عوضاً، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (لن يُدخل أحدكم الجنة بعمله، قالوا: ولا أنت يا رسول الله! قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل)، فالعمل القليل المتواضع ليس ثمناً للجنة؛ لأن الجنة سلعة عظيمة غالية، وحتى عمل محمد صلى الله عليه وسلم لا يكون ثمناً لدخول الجنة، ولكن يدخل النبي والناس الجنة برحمة الله سبحانه وتعالى الذي جعل هذه الأعمال القليلة المتواضعة سبباً لدخول جنة الله العظيمة.

(دلني على عمل يدخلني الجنة)، وهذا هو محور حياة المسلم الذي يطوف ويدور حوله، فينبغي له أن يكون تفكيره منصباً في: كيف يدخل الجنة؟ وكيف يصل إلى الدار الآخرة؟ وكيف يتجنب وعورة الطريق؟ وكيف يقتحم العقبات حتى يصل إلى جنة الله؟ إذاً: فلا ينبغي أن نيئس من هذا، ولا أن نخجل من هذا، ونلح دائماً في السؤال عليه، ولقد أخطأ قوم الطريق عندما قالوا: نحن لا نعبد الله طمعاً في جنته ولا خوفاً من ناره، فأضلوا عباد الله، وأصبح عوام الناس لا يدرون كيف يقودون أنفسهم إلى الله؟ لأنهم تركوا السبيل الذي دل الله سبحانه وتعالى عليه.

لذا قال رجل للرسول صلى الله عليه وسلم: (يا رسول الله! إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ) أي: هذه الأدعية الكثيرة التي ترددها ويرددها معاذ لا أعرفها، (وإنما أسأل الله الجنة وأعوذ به من النار، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: حولها ندندن)، فهذا هو المحور الذي نطوف حوله، فنحن نريد الجنة، والنجاة من النار، وكذلك المؤمن في قوله وعمله، وفي حركته وسكونه، ينبغي له أن يطلب الجنة، فكل خير هو موجود في الجنة، وكل شر فهو في النار، والجنة رحمة الله، مَنْ دخلها نال كل خير، ومن جملة ذلك أنه يرى رب العزة سبحانه وتعالى، فينظر المؤمنون إلى ربهم، وذاك من النعيم الذي أعطاه الله لعباده الذين يدخلون الجنة، ومن الشقاء أن يحرم أهل النار من ذلك.

السابق

مقالات مرتبطة بـ الطريق إلى الجنة يبدأ من الدنيا

  • الفضيلة الثانية: كرامة الشهيد عند الله

    فريق عمل الموقع

    وعن أنس - رضي الله عنه - : أن النبي - صلى الله عليه وسلم -  قال : (( ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى

    10/09/2012 3794
  • صفة أرض الجنة وترابها

    الشيخ سعيد بن مسفر

    يقول ابن القيم في كتابه حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح : إن سألت عن أرضها -أرض الجنة- وتربتها فهو المسك والزعفران

    22/02/2014 3455
  • الجنة وبعض نعيمها

    الشيخ نبيل العوضي

    أخي الكريم.. أخي الشاب! لعلك لا تعرفني، ولم تسمعني من قبل، لكن لعلنا نلتقي يوم القيامة في الجنة، تعرف ما صفاتها؟

    02/07/2013 7137