العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى

الشيخ عمر عبد الكافي

أحبتي في الله! الكون كونان: كون منثور وكون مستور، أما الكون المنثور: فهذا الفلك السيار الذي يحيط بنا، ونحن عبارة عن نقطة في محيط واسع من هذا الملكوت التي لا يعلم اتساعه ولا دقائقه ولا أسراره إلا خالقه عز وجل، هذا هو الكون المنثور الذي أمرنا الله أن ننظر فيه، قال تعالى: قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُوا [الأنعام:11]، وهناك آيات للموقنين وللذين يقفون متدبرين لما خلق الله سبحانه وتعالى.

وأما الكون الثاني من الكونين اللذين أوجدهما رب العباد عز وجل: فهو الكون المستور، وهو كتاب الله عز وجل، هذا الكون الذي يجمع رب العباد فيه كل ما صغر وما كبر، قال تعالى: مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ [الأنعام:38]. وكلما اقترب المسلمون من هذا الكون المستور كان لهم كيان في هذا العالم الذي يحيون ويعيشون فيه، وكلما ابتعدوا عن هذا المنهج تلاوةً وتدبراً وتعبداً وسلوكاً وتطبيقاً عفا عليهم الدهر، وكانوا في هذا المجتمع العالمي غثاءً كغثاء السيل. 

التالى

مقالات مرتبطة بـ العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى

  • ما الذي يجب التزامه في حق القرآن على جميع الأمة؟​

    فريق عمل الموقع

    السؤال الواحد و الثمانون : ما الذي يجب التزامه في حق القرآن على جميع الأمة؟الإجابة: هو اتباعه ظاهرا وباطنا والتمسك

    05/07/2018 465
  • تحقيق التوحيد

    الشيخ سفر الحوالي

    إذا أراد الفرد منا كفرد أن يرضي الله تبارك وتعالى، وينال ما وعد الله به من العزة والتمكين في الأرض وفي الدنيا،

    13/08/2013 524
  • اسم الله العَزيز

    محمود عبد الرزاق الرضواني

    العَزيز قال تعالى: } يَا موسَى إنهُ أنا اللهُ العزِيزُ الحَكِيم { [النمل:9]، وقال تعالى: } وَإن رَبَّكَ لهُوَ

    19/07/2010 2526