الله وحده المستحق للعبادة

عمر سليمان الاشقر
المقال مترجم الى : Français עברית

 


الهداية التي يجلبها النظر والتفكر في الآيات الكونية توجه إلى عبادة الله وحده ، فالله وحده هو الخالق المدبر المقيم للسماوات والأرض الرازق المحيي المميت ... ؛ لذلك فهو المستحق للعبادة دون سواه :
( يا أيَّها النَّاس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلَّكم تتَّقون – الذي جعل لكم الأرض فراشاً والسَّماء بناءً وأنزل من السَّماء ماءً فأخرج به من الثَّمرات رزقاً لكم فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون ) [ البقرة : 21-22] .
( يا أيَّها النَّاس اذكروا نعمت الله عليكم هل من خالقٍ غير الله يرزقكم من السَّماء والأرض لا إله إلاَّ هو فأنَّى تؤفكون ) [ فاطر: 3 ] .


وبهذا الطريق – كما سبق – أثبت القرآن بطلان الآلهة المدعاة وعدم استحقاقها شيئاً من العبادة ( خلق السَّماوات بغير عمدٍ ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وبثَّ فيها من كل دابةٍ وأنزلنا من السَّماء ماءً فأنبتنا فيها من كلّ زوجٍ كريم ٍ – هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه بل الظَّالمون في ضلالٍ مبينٍ ) [ لقمان : 10-11 ] .

 
ولذلك فإنّه يذكّر خلقه بالآيات الكونية وتصريفه الأمور وتدبيره الشؤون ثم يعقب على ذلك في كثير من آي القرآن بقوله : ( ذلكم الله ربُّكم ) [ الزمر : 6 ] أي ذلكم الإله الذي يستحق العبادة دون سواه .
استمع إلى هذه الآيات وتأمل التعقيب عليها : ( خلق السَّماوات والأرض بالحقَّ يكور الليل على النَّهار ويكور النَّهار على الليل وسخَّر الشمس والقمر كلٌ يجري لأجلٍ مسمى ألا هو العزيز الغفَّار – خلقكم من نفسٍ واحدةٍ ثم جعل منها زوجها وأنزل لكم من الأنعام ثمانية أزواجٍ يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقاً من بعد خلقٍ في ظُلماتٍ ثلاثٍ ذلكم الله ربُّكم له الملك لا إله إلا هو فأنَّى تُصرفون ) [ الزمر : 5-6 ] .

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الله وحده المستحق للعبادة

  • توحيد الله _ معناه وأقسامه

    عمر سليمان الاشقر

    توحيد الله (1)معناه وأقسامه الله – سبحانه – واحد في ذاته ، ليس له مثيل ولا نظير ، تعالى عن

    19/10/2009 6111
  • معنى لفظ الجلالة

    فريق عمل الموقع

    "الله" علم على المعبود بحق، لا يطلق على غيره، ولم يجسر أحد من المخلوقين أن يتسمى به . انظر: "الدر المصون" (1/

    04/12/2019 178
  • الجمع بين الخوف والرجاء والحب

    محمد بن ابراهيم الحمد

    الجمع بين الخوف والرجاء والحب: لا بدّ للعبد من الجمع بين هذه الأركان الثلاثة؛ لأن عبادة الله بالخوف وحده

    26/09/2010 8766