النبي صلى الله عليه و سلم يعلق القلوب بالله

د. مهران ماهر عثمان

* النبي صلى الله عليه وسلم يعلِّق القلوب بالله :

ففي صحيح مسلم، عن بريدة بن الحصيب  رضي الله عنه  قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمَّر أميرا على جيش أو سرية أوصاه في خاصته بتقوى الله، ومن معه من المسلمين خيرا، ثم قال: «اغزوا باسم الله،  في سبيل الله... فإن هم أبوا [ أي: إذا أبى الكفار الإسلام ] فسلهم الجزية، فإن هم أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، فإن هم أبوا فاستعن بالله وقاتلهم».

وعن عثمان بن أبي العاص الثقفي  رضي الله عنه  أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده منذُ أسلم. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: باسم الله ثلاثا، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأُحاذر» رواه مسلم.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فقال: «يا غلام إني أعلمك كلمات؛ احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله» رواه الترمذي.

وفي سنن أبي داود عن أبي سعيد الخدري  رضي الله عنه  قال: دخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد ذات يوم، فرأى فيه رجلاً من الأنصار، يقال له أبو أُمامة، فقال: «يا أبا أمامة ما لي أراك جالسا في المسجد في غير وقت الصلاة»؟ قال: هموم لزمتني وديون يا رسول الله. قال: «أفلا أعلِّمُك كلاما إذا أنت قلته أذهب الله عز وجل همَّك وقضى عنك دينَك»؟ قال: قلت: بلى يا رسول الله. قال: «قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحَزَن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غَلَبَة الدين وقهر الرجال». قال: ففعلت ذلك، فأذهب الله عز وجل همي وقضى عني ديني.

ولما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بأن سبعين ألفا يدخلون الجنة بلا حساب ولا عذاب قال معرفاً بصفاتهم: «هم الذين لا يسترقون، ولا يتطيرون، ولا يكتوون، وعلى ربهم يتوكلون» رواه الشيخان. وإنما تركوا ذلك لكمال تعلقهم بالله.

وعن أبي أيوب الأنصاري  رضي الله عنه  قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: عظني وأوجز، فقال: «إِذَا قُمْتَ فِي صَلَاتِكَ فَصَلِّ صَلَاةَ مُوَدِّعٍ، وَلَا تَكَلَّمْ بِكَلَامٍ تَعْتَذِرُ مِنْهُ غَدًا، وَاجْمَعْ الْإِيَاسَ مِمَّا فِي يَدَيْ النَّاسِ» رواه أحمد.

قال السعدي رحمه الله في بهجة قلوب الأبرار (ص 169): "هذه الوصية توطين للنفس على التعلق بالله وحده في أمور معاشه ومعاده، فلا يسأل إلا الله، ولا يطمع إلا في فضله. ويوطن نفسه على اليأس مما في أيدي الناس؛ فإن اليأس عصمة. ومن أَيِس من شيء استغنى عنه، فكما أنه لا يسأل بلسانه إلا الله، فلا يعلق قلبه إلا بالله، فيبقى عبداً لله حقيقة، سالماً من عبودية الخلق، قد تحرر من رقِّهم، واكتسب بذلك العز والشرف؛ فإن المتعلق بالخلق يكتسب الذل والسقوط بحسب تعلقه بهم".

وثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «استغنوا عن الناس» رواه البزَّار والطبراني.

وفي سنن ابن ماجه عن سهل بن سعد الساعدي  رضي الله عنه  قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجلٌ فقال: يا رسول الله دلني على عمل إذا أنا عملته أحبني الله وأحبني الناس. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ازهد في الدنيا يحبَّك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يحبَّك الناس».

وكل حديث رهَّب فيه النبي صلى الله عليه وسلم عن سؤال الناس فإنه يربي على التعلق بالله، ومن ذلك حديث ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تزال المسألة بأحدكم حتى يلقى الله تعالى وليس في وجهه مُزْعَة لحم» رواه البخاري ومسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من فتح على نفسه باب مسألة من غير فاقة فتح الله عليه باب فاقة من حيث لا يحتسب» رواه البيهقي.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ النبي صلى الله عليه و سلم يعلق القلوب بالله

  • القلوب الحية

    عبد العزيز الطريفي

    القلوب الحية تشعر بالوحشة إذا نسيت ذكر الله فتذكره لتأنس به، وأما القلوب الميتة فتمر بها الأيام والأعوام ولا تشعر

    17/05/2019 150
  • من الإيمان بالله الصبر على أقدار الله

    محمد بن عبد الوهاب

    من الإيمان بالله الصبر على أقدار الله   من الإيمان بالله الصبر على أقدار الله   وقول الله تعالى: (

    31/05/2010 4246
  • الرضا بالله رباً

    الشيخ سلمان العودة

    الحمد لله فاطر السماوات والأرض، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه والتابعين إلى يوم الدين. أيها الإخوة.. غاية

    05/10/2013 1515