علم الله

دكتور عمر سليمان الأشقر

علم الله
 
ونعلم أن الله – سبحانه – متصف بصفة العلم ، وقد سمى نفسه – سبحانه – بعدة أسماء تفيد هذه الصفة ، منها ( العليم ) ( إنَّه هو السَّميع العليم ) [ الشعراء : 220 ] ، ومنها : ( الخبير ) ويختص بأن يعلم ما يكون قبل أن يكون . ومنها ( الحكيم ) ويختص بأن يعلم دقائق الأوصاف . ومنها : ( الشهيد ) ويختص بأن يعلم الغائب والحاضر . ومعناه أنّه لا يغيب عنه شيء . ومنها ( الحافظ ) ويختص بأنّه لا ينسى ما علم . ومنها ( المحصي ) ويختص بأنه لا تشغله الكثرة عن العلم مثل ضوء النور ، واشتداد الريح ، وتساقط الأوراق ، فيعلم عند ذلك عدد أجزاء الحركات في كل ورقة .

 


علمه تعالى شامل للكليات والجزئيات :


زعم الفلاسفة أنّ الله يعلم الكليات ، ولا يعلم الجزئيات ، وكذبوا في قولهم ، فعلم الله محيط شامل لا تخفى عليه خافية من الأرض ، ولا في السماء ، يعلم كل حركة في برّ أو بحر ، فما من ورقة تسقط من شجرة ، أو حبّة تندثر في الرمال ، أو نبتة صغيرة تشق الأرض ، أو نبتة تيبس أو تموت إلا وعلم الله محيط بها ( ويعلم ما في البرّ والبحر وما تسقط من ورقةٍ إلاَّ يعلمها ولا حبَّةٍ في ظُلُمَاتِ الأرض ولا رطبٍ ولا يابسٍ إلاَّ في كتاب مُّبينٍ ) [الأنعام : 59] .


وهذه الأعداد التي لا حصر لها من الدواب لا يخفى على الله منها شيء ( وما من دابَّةٍ في الأرض إلاَّ على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كلٌ في كتابٍ مُّبينٍ ) [هود: 6] ، وليس من شيء يصل إلى الأرض ، أو يصعد من الأرض إلى السماء إلا وقد أحاط الله به علماً ( يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السَّماء وما يعرج فيها وهو الرَّحيم الغفور ) [ سبأ : 2 ] .


 
وهذا الإنسان لا يخفى على الله منه شيء ، فعلم الله به محيط يعلم عمله البادي الظاهر، ويعلم ما استكن في أعماق نفسه ، ( قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ) [ آل عمران : 29 ] ،( وهو الله في السَّماوات وفي الأرض يعلم سرَّكم وجهركم ) [ الأنعام : 3 ] ، وهو علم محيط بالجزئيات من أمور الإنسان ( وما تكون في شأنٍ وما تتلوا منه من قرآنٍ ولا تعملون من عملٍ إلاَّ كُنَّا عليكم شهوداً إذ تفيضون فيه) [ يونس : 61 ] .


وانظر إلى هذا العلم الذي لا تفلت منه الذرة الصغيرة ( يا بنيَّ إنَّها إن تَكُ مثقال حبَّةٍ من خردلٍ فتكن في صخرةٍ أو في السَّماوات أو في الأرض يأت بها الله إنَّ الله لطيف خبيرٌ) [ لقمان : 16 ] .
لقد استوى في علم الله السرّ والعلانية ، والصغير والكبير ، والغيب والشهادة : ( الله يعلم ما تحمل كلُّ أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكلُّ شيءٍ عنده بمقدارٍ – عالم الغيب والشَّهادة الكبير المتعال – سواءٌ منكم مَّن أسرَّ القول ومن جهر به ومن هو مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وسارب بالنَّهار ) [ الرعد : 8-10 ] .
وصدق الله إذ يقول : ( وما يعزب عن رَّبّك من مثقال ذرَّةٍ في الأرض ولا في السَّماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلاَّ في كتابٍ مُّبينٍ ) [ يونس : 61 ] .

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ علم الله

  • من الشرك النذر لغير الله

    محمد بن عبد الوهاب

    وقول الله تعالى: (يوفون بالنذر) (36) وقوله: (وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه) (37). وفي

    18/04/2010 4676
  • الرغبات كلها إلى الله

    محمد الأمين الشنقيطي

    (إنا إلى ربنا راغبون) الرغبات كلها إلى الله؛ لأنه هو الذي بيده الخير وكل شيء بيده، فرغبة المؤمن إليه جل وعلا

    08/01/2019 637
  • كان الله معه

    عبد العزيز الطريفي

    من كان مع الله كان الله معه ، إن أعطاه خيراً بارك له فيه ، و إن مسّه بضر لطف عليه به

    28/12/2018 630