فصل في اسم الله الرحمن

فصل في اسم الله الرحمن

عبد الخالق بن جار الله

أسماء الله كلها حسنى، وكلها تدل على الكمال المطلق والحمد المطلق، وكلها مشتقة من أوصافها، فالوصف فيها لا ينافي العلمية، والعلمية لا تنافي الوصف،


 ودلالتها ثلاثة أنواع: دلالة مطابقة إذا سرنا الاسم بجميع مدلوله، ودلالة تَضَمُّن إذا فسرناه ببعض مدلوله، ودلالة التزام إذا استدللنا به على غيره من الأسماء التي يتوقف هذا الاسم عليها. فمثلاً (الرحمن) دلالته على الرحمة والذات ودلالة مطابقة، وعلى أحدهما دلالة تضمن لأنها داخلة في الضمن، ودلالته على الأسماء التي لا توجد الرحمة إلا بثبوتها كالحياة والعلم والإرادة والقدرة ونحوها دلالة التزام، وهذه الأخيرة تحتاج إلى قوة فكر وتأمل، ويتفاوت فيها أهل العلم، فالطريق إلى معرفتها أنك إذا فهمت اللفظ وما يدل عليه من المعنى وفهمته فهماً جيداً ففكر فيما يتوقف عليه ولا يتم بدونه، وهذه القاعدة تنفعك في جميع النصوص الشرعية فدلالاتها الثلاث كلها حجة لأنها معصومة محكمة.


مقالات مرتبطة بـ فصل في اسم الله الرحمن

  • الرحمن ... الرحيـــم

    أبو إسلام أحمد بن علي

    الرحمن ... الرحيـــم  * الرحمن الرحيم اسمان مشتقان من الرحمة , والرحمة التامة هي إفاضة الخير على

    09/02/2011 2844
  • أصابع الرحمن

    دكتور عمر سليمان الأشقر

    أصابع الرحمن ولله – سبحانه – أصابع لا تشبه شيئاً من أصابع المخلوقين ، وهي تليق بكماله وجلاله

    18/10/2009 2050
  • وقفات مهمة في أسماء الله وصفاته

    الشيخ أبو إسحاق الحويني

    قال الله عز وجل: وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا * الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا

    25/11/2013 1132