قصة إسلام الفرنسي شيرماليه

فريق عمل الموقع
المقال مترجم الى : עברית

 

هو الفرنسي شارل شيرماليه المولود عام 1940م لأبويين فرنسيين وكان كل طموحهما أن يتعلم شارل ليصبح جراحاً كبيراً وذلك لنبوغه صغيراً إلا أنه كان يهوي الرسم فالتحق بكلية الفنون وعمل وهو طالب ليكفي نفسه سؤال والديه الذين امتعضا وتأسفا لما وصل اليه ابنهما ضارباً برغبتيهما عرض الحائط .

وتخرج كي يعمل مدرس في إحدي المدارس التحضيرية وجعل شارل تلاميذه يحبون الرسم بل عمق فيهم هذه الهواية لدرجة العشق وندع شارل يتحدث عن نفسه قائلاً : ذات مرة طلبت من تلاميذي أن يرسموا ما يخطر ببالهم في 20 دقيقة وبعد المدة المقررة جمعت الأوراق وتوقفت كثيراً أمام لوحة للكعبة المشرفة وحولها بشر يطوفون ويصلون ويرفعون ايديهم في ضراعة إلي السماء وقرأت اسم تلميذي فوجدته فرنسياً ولست أدري لماذا توقفت أمام هذه الورقة كثيراً !

وفي اليوم التالي ناديت علي تلميذي لأسأله عن رسمه فإذا به يقول لي : أنا معجب بهذا الرسم جداً وأفكر كثيراً في هذا البيت الذي يسمونه بيت الله ويحج إليه المسلمون من كل مكان في العالم وقد أرسله لي صديق عربي عرفته من خلال المراسلة !

نزلت كلمات تلميذي علي عقلي وقلبي وأردت أن أتعرف علي بيت الله الذي يحج إليه المسلمين ولم أنتظر بل ذهبت إلي المركز الإسلامي في باريس وسألت عن كيفية الوصول إلي الكعبة لرسمها فقوبل تساؤلي بالهدوء الشديد حيث قال لي مسئول هذا المركز : هذا المكان لا يدخله إلا المسلمون والذي نقدر عليه هو أن نعطيك صورة كبيرة للكعبة وشريط مصور لتري الناس من كل أجناس العالم يطوفون حولها ويصلون .

غصت في بطون الكتب قارئاً ملهوفاً لكل معلومة عن الإسلام ورسوله ولا أعتقد أني عشت أروع أيام حياتي إلا وأنا أقرأ عن الإسلام لا أخفي عليك سراً فلقد ترجمت كل قراءاتي إلي رسوم متخيلاً فيها رسول الإسلام .

وذهبت بها لمدير المركز الإسلامي سعيداً بها فإذا به يشاهد الصور متجهماً بعد أن استقبلني بحفاوة بالغة وأمهلني يومين ليشاهد الصور علي مهل ومن معه وإذ به يطلبني هاتفياً لألتقي به فوجدته يعطيني شيكاً مقابل ما رسمت فرفضت أن أتقاضي شيء مقابل حبي الحقيقي للإسلام فقال هادئاً : إن رسول الإسلام وصحبه لا يرسمون , واقتنعت بوجهة نظره وقبل أن أغادر المركز شهدت أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله واعتبرت نفسي واحد من المخلصين في مدرسة رسول الله .

وآليت علي نفسي ألا أسلك سلوكاً غير إسلامي فقد أدركني نور الحق وما علي إلا أن أنهل منه وأسير علي هديه ربما يغر لي ربي ما مر من عمري دون أن أتعرف الإسلام .

 

 

 

 

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ قصة إسلام الفرنسي شيرماليه

  • إسلام الوجه لله

    الشيخ مصطفي العدوي

     معشر الإخوة! لزاماً علينا أن نسلم وجوهنا لله، لا لشيء سواه في حال من الأحوال، ولذلك تضافرت نصوص الشرع توجهنا

    20/03/2013 3927
  • حجاب الإذاعية خديجة بن قنة

    فريق عمل الموقع

        لقاء صحفي أجراه موقع الداعية عمر عبد الكافي مع الإعلامية الإذاعية خديجة بن قنة حول سبب تحجبها

    21/02/2010 4784
  • قصة إسلام الفلبينية كيتالا

    فريق عمل الموقع

      هي الفلبينية كيتالا هاليمال المولودة عام 1948م لأسرة فقيرة كثيرة العدد مما اضطر أكثر الأبناء للعمل

    21/02/2010 4277