كلمة للأخوات المسلمات في أدب أوقات الزيارة ومجالسهن ومحادثتهن وما ينبغي أن يتحدثن به

عبد الفتاح ابو غدة
 
السابقالتالى

مقالات مرتبطة بـ كلمة للأخوات المسلمات في أدب أوقات الزيارة ومجالسهن ومحادثتهن وما ينبغي أن يتحدثن به

وكلمة وجيزة إلى الأخت المسلمة والعزيزة المؤمنة : إذا أردت زيارة أهلك أوبعض صديقاتك المؤمنات ، فراعي اختيار اليوم والوقت الملائم للزيارة بدءاً وانتهاء ، فهناك أوقات تحسن فيها الزيارة، وأوقات لا تحسن فيها الزيارة حتى بين الأهل والأصدقاء .

وليكن شأنك في الزيارة شأن الظل اللطيف الخفيف إلمحبب ، لا إثقال ولا إملال ، ولا فضول ولا تطويل ، ،وإنما هي زيارة صلة وسقيا صداقة أوقرابة، فتحب الصلة إذا كانت قصيرة لطيفة، وتستثقل إذا كانت طويلة مملة، وتنتقل فيها الأحاديث والمسامرة من الغالي للرخيص ، قال التابعي الجليل محمد بن شهاب الزهري : إذا طال المجلس كان للشيطان فيه نصيب .

وليكن حديثك في زيارتك -كله أوجله - فيما ينفع أويفيد، بعيدا عن الغيبة والنميمة واللغو والهراء، فما يتسع إلوقت عند المسلمة العاقلة لذلك .