كيف تحفظ جوارحك ؟

الشيخ سفر الحوالي

إنك إذا آمنت بالله حق الإيمان، فإنك لا بد أن تتعرض للأذى، ولا بد أن تتعرض لشتى الفتن، حتى من نفسك فهي تأمرك بالسوء، ومن الذي يستطيع أن يدافع نفسه عن بعض الشهوات؟ ليس كل أحد! إن كنت صاحب مال يأتيك الشيطان ويدعوك وتنفق في التبذير والإسراف وفي أي شيء ليس له قيمة، ولكن إذا أردت أن تخرج الزكاة، تجد النفس تنفر من ذلك، وتحاول أن تخلق الأعذار والأسباب لكيلا تؤدي هذه الزكاة، كأن يقول: إن لي أرحاماً مساكين وهم أولى، إلى غير ذلك من المغالطات، لكن إذا قيل له هناك: تبرع للنادي الفلاني لأنه سيشارك في بطولة القارات، فإنه يقول: كم؟ فيقولون: مليون ريال! فيقول: بسيط خذوا!

 

 

فالشيطان دائماً يزين شهوة النفس ومثلاً لو كان راتبك خمسة عشر ألف، فإذا أردت أن تنفق من أجل شهوة تحبها النفس، فإن الشيطان يزين لك ذلك ويحسنه، وإذا كان من أجل الله فالنفس وكذلك الشيطان يكرِّه لك ذلك، ويحاول أن يصرفك عنه، مثلاً: النظر إلى الحرام -والعياذ بالله- لا يجوز، ولكن الشيطان يزين لك هذه الفاحشة، قال بعض السلف: جاهدت نفسي أربعين سنة حتى استقامت، أربعين سنة؟! فبلغ ذلك الكلام بعض العلماء فقال: أَوَ قد استقامت؟! يغبطه بعد أربعين سنه أنها استقامت..!

 

 

فبعض الإخوان يقول: أنا إنسان ملتزم، ولكنني أشكو ضعفاً في إيماني... إلخ، فنقول لهذا: يا أخي! كلنا كذلك، لست أنت وحدك فقط تشكو ضعف الإيمان! فيجب أن نرجع إلى الله، وأن نقوي إيماننا، والمهم أن تحرص في حياتك أن تكون قريباً من الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بحيث لا يفقدك حيث أمرك، ولا يجدك حيث نهاك.

 

 

وإذا أذنبت أو عصيت فارجع إلى الله واستغفره وتب؛ قال سبحانه: غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ [غافر:3] وقال أيضاً: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53] بل ربما يكون حالك بعد التوبة والإقلاع خيراً، وأفضل من حالك قبلها، كما قال بعض الحكماء: 'رب معصية أورثت ذلاً وانكساراً، خير من طاعة أورثت عزاً واستكبارا.

 

 

وهكذا كما وقع في عهد الصحابة رضوان الله عليهم لحاطب أو غيره، حتى ذكر ذلك في شأن داوود -عليه السلام- لما استغفر ربه وخر راكعاً وأناب، وهكذا ينبغي أن يكون حالك بعد التوبة أفضل؛ لأن الله تبارك وتعالى يريد أن يتعبدنا بحال الاستقامة، ومنا الاستقامة، ويريد أن يتعبدنا بالتوبة، ولهذا قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((كل بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون) [آل عمران:135].

 

 

مشكلة هذه الأمة هو الإصرار على المعاصي والمجاهرة بها، فإذا أذنبت في جوف الليل فاستر نفسك واستغفر الله عز وجل، ولكن المصيبة أننا نجد العكس، فنجد البعض يفتخر بالذنب، أمثال الفنانين عندما تجرى لهم المقابلات في التلفاز وغيره فيقول: تعلمت الفن من فلان، وتخرجت على يديه، وكم صوت عندك؟ وكم لحن..؟

 

 

مجاهرة وإصرار على المعصية، والمقصود أن نتواصى بالدعاء فيما بيننا ونتواصى بتقوى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى في السر والعلن، ويحرص كل منا دائماً أن ينظر إلى موقعه من الله: أين أنا من طاعة الله؟ وأين أنا من دينه؟ وأين أنا من قربي إليه؟ فإن كنت قريباً فلا ضير عليك، وإن كنت بعيداً فبادر بالأعمال، والتوبة، والأعمال الخيرة التي تقربك من الله تبارك وتعالى.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ كيف تحفظ جوارحك ؟

  • المحافظة على الأدعية اليومية

    فريق عمل الموقع

    وحتى ترتقي أكثر وأكثر وأكثر في منازل السائرين إلى الله فينبغي أن تحافظ على كل دعاء كان يدعو به النبي صلى الله

    16/09/2012 1918
  • أهمية حفظ العبد لدين ربه عز وجل

    الشيخ أحمد فريد

    الحمد لله الذي رضي من عباده باليسير من العمل، وتجاوز لهم عن الكثير من الزلل، وأفاض عليهم النعمة، وكتب على نفسه

    26/03/2013 2845
  • كيف يكون الحياء من الله

    أحمد عماري

    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قال: قال رَسُولُ اللَّهِ: «اسْتَحْيُوا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الحَيَاءِ». قَالَ:

    02/08/2019 84