ما المانع أن تكون هذه الأخلاق نتاج دماغ أو مجتمع؟

ما المانع أن تكون هذه الأخلاق نتاج دماغ أو مجتمع؟

محب بن مسكين
المقال مترجم الى : English
مهما تعقد الدماغ أو تعقدت التركيبات المادية فمجموع الأصفار لن ينتج إلا صفراً مهما تضخم عدد الأصفار أو تراكب فوق بعضه. إذا كانت المادة لا تعرف خيراً ولا شراً

19- ما المانع أن تكون هذه الأخلاق نتاج دماغ أو مجتمع؟

يتكون الدماغ من نفس المكونات المادية بالضبط!

 

مهما تعقد الدماغ أو تعقدت التركيبات المادية فمجموع الأصفار لن ينتج إلا صفراً مهما تضخم عدد الأصفار أو تراكب فوق بعضه.

 

إذا كانت المادة لا تعرف خيراً ولا شراً فالدماغ كذلك!

وهنا السؤال: كيف وصل مفهوم الخير والشر إلى الدماغ؟

ما هو المانع الدماغي من إبادة أهل الأرض جميعاً؟

ما هو المانع الدماغي من إدخال الأعراق البشرية الأدنى أقفاص حيوانات؟

 

ما هو المانع الدماغي من تدمير كل المرضى والمعاقين في مشروع الانتخاب الطبيعي الذي قام به النازي مشروع أكشن تي فور؟

 

هذه الأسئلة لا يملك الدماغ المادي جواباً عنها بالتخطئة أو التصحيح.

فالدماغ محايد تماماً من الناحية الأخلاقية.

لأنه يتركب من نفس ذرات الأرض.

فلا علاقة بين الدماغ وبين الأخلاق من قريب أو بعيد.

 

أما فكرة أن المجتمع منشأ الأخلاق هي فكرة غريبة، لأن الأخلاق الذاتية، ولأنها تعني الإنسان كإنسان وليس المجتمع كمجتمع.

 

ولو صح هذا الكلام، واعتبرنا أن الأخلاق نتاج مجتمع، لأصبح النازي مصيباً في إبادة غيره لأن المجتمع يرى ذلك.

لذلك الصحيح أن الأخلاق مستقلة عن المجتمع.

فالصواب صواب عند المجتمع الصالح والمجتمع الفاسد.

والخطأ خطأ عند المجتمع الصالح والمجتمع الفاسد.

فالأخلاق لها معنى يتجاوز الدماغ والمجتمع.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ما المانع أن تكون هذه الأخلاق نتاج دماغ أو مجتمع؟

  • أن الخشوع يورث صاحبة أخلاقاً محمودة

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    4- والأمر الرابع هو: أن الخشوع يورث صاحبة أخلاقاً محمودة: وذلك أن الخشوع أصل من أصول الأخلاق، وأساس من أسسها

    10/04/2018 561
  • فضل الحياء ومكانته

    أحمد عماري

    الحياء خصلة من خصال الإيمان، وخلق من أخلاق الإسلام، من اتصف به حسُن إسلامه، وعلت أخلاقه، من اتصف به هجر المعصية

    23/06/2019 120
  • أصل الأخلاق

    فريق عمل الموقع

        أصل الأخلاق المذمومة كلها الكبر والمهانة والدناءة, وأصل الأخلاق المحمودة كلها الخشوع وعلو

    04/08/2012 1982