ما دليل إعجاز القرآن؟​

ما دليل إعجاز القرآن؟​

فريق عمل الموقع

السؤال المائة وواحد: ما دليل إعجاز القرآن؟


الإجابة: الدليل على ذلك نزوله في أكثر من عشرين سنة متحديا به أفصح الخلق وأقدرها على الكلام وأبلغها منطقا وأعلاها بيانا قائلا:

( فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين )

[الطور: 34]


( قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات )

[هود: 13]

( قل فأتوا بسورة مثله)

[يونس: 38]

فلم يفعلوا ولم يروموا ذلك مع شدة حرصهم على رده بكل ممكن مع كون حروفه وكلماته من جنس كلامهم الذي به يتحاورون، وفي مجاله يتسابقون ويتفاخرون، ثم نادى عليهم ببيان عجزهم وظهور إعجازه

( قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا )

[الإسراء: 88]

وقال صلى الله عليه وسلم: «ما من الأنبياء من نبي إلا وقد أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيت وحيا أوحى الله إلي فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة»

وقد صنف الناس في وجوه إعجاز القرآن من جهة الألفاظ والمعاني والأخبار الماضية والآتية من المغيبات وما بلغوا من ذلك إلا كما يأخذ العصفور بمنقاره من البحر.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ما دليل إعجاز القرآن؟​