ما ضد توحيد الأسماء والصفات؟​

ما ضد توحيد الأسماء والصفات؟​

حافظ بن أحمد الحكمي
المقال مترجم الى : English

الإجابة : ضده الإلحاد في أسماء الله وصفاته وآياته، وهو ثلاثة أنواع:
الأول: إلحاد المشركين الذين عدلوا بأسماء الله تعالى عما هي عليه وسموا بها أوثانهم، فزادوا ونقصوا فاشتقوا اللات من الإله والعزى من العزيز ومناة من المنان.

الثاني: إلحاد المشبهة الذين يكيفون صفات الله تعالى، ويشبهونها بصفات خلقه وهو مقابل لإلحاد المشركين، فأولئك سووا المخلوق برب العالمين، وهؤلاء جعلوه بمنزلة الأجسام المخلوقة وشبهوه بها تعالى وتقدس.

الثالث: إلحاد النفاة المعطلة، وهم قسمان: قسم أثبتوا ألفاظ أسمائه تعالى ونفوا عنه ما تضمنته من صفات الكمال فقالوا: رحمن رحيم بلا رحمة، عليم بلا علم، سميع بلا سمع، بصير بلا بصر، قدير بلا قدرة، وأطردوا بقيتها كذلك. 

وقسم صرحوا بنفي الأسماء ومتضمناتها بالكلية، ووصفوه بالعدم المحض الذي لا اسم له ولا صفة، 

سبحان الله وتعالى عما يقول الظالمون الجاحدون الملحدون علوا كبيرا

(رب السماوات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا)

[مريم: 65]

( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)

[الشورى: 11]

(يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون به علما)

[طه: 110]

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ما ضد توحيد الأسماء والصفات؟​

  • ما هو توحيد الأسماء والصفات؟

    حافظ بن أحمد الحكمي

    السؤال واحد و خمسون : ما هو توحيد الأسماء والصفات؟ الإجابة: هو الإيمان بما وصف الله تعالى به نفسه في كتابه ووصفه

    18/04/2018 526
  • المعرفة الحقيقية بالله جل وعلا

    الشيخ إبراهيم الدويش

     قالوا رحمهم الله تعالى: من كان بالله أعرف، كان لله أخوف. ولا يمكن أن تخاف من رجل من الرجال إلا إذا عرفت

    13/03/2013 3000
  • من نواقض الإسلام

    الشيخ خالد المشيقح

    الأول: الشرك في عبادة الله، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ

    17/03/2014 1832