مخافة الله

فريق عمل الموقع
المقال مترجم الى : English

 

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم  (( أنه ذكر رجلا فيما سلف – أو فيما كان قبلكم  - قال كلمة  يعنى أعطاه  مالا وولدا فلما حضرت الوفاة قال لبنيه  : أي أب كنت لكم ؟ قالوا خير أب . قال : فإنه لم يبتئز – أو لم يبتئر – عند الله خيرا ، و إن يقدر الله عليه يعذبه فانظروا إذا مت فأحرقوني حتى إذا صرت فحما فاسحقونى أو قال فاسحكوني فإذا كان يوم ريح عاصف فأذروني فيها فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم : فأخذ مواثيقهم على ذلك وربي ففعلوا ثم أذروه في ويم عاصف فقال الله عز وجل : كن فإذا هو رجل قائم قال الله : أي عبدي ما حملك على أن فعلت ما فعلت ؟ قال : مخافتك – أو فرق منك – قال : فما تلافاه أن رحمه عندها و قال مرة أخرى فما  تلافاه غيرها ))

حديث صحيح

رواه البخاري و مسلم

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ مخافة الله

  • حياء الصحابة رضوان الله عليهم

    الشيخ محمد المنجد

    عثمان رضي الله عنه أشد الأمة حياءً بعد النبي صلى الله عليه وسلم، ولذلك قال: (الحياء ملءٌ من الإيمان، وأحيا أمتي

    11/11/2013 1640
  • جزاء من ترك شيئًا لله

    حماد بن محمد العروان

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:  فقد رُوي عنه -ﷺ- أنه قال : «مَن تَرَكَ

    17/10/2017 782
  • لا يرجونَّ عبد إلا ربه، ولا يخافنَّ إلا ذنبه

    الإمام / محمد بن أبي بكر ابن قيم الجوزية

      الوجه الثانى: قوله: "وليس فى منازل الخواص خوف" قد تبين فساده، وأن الخاصة أشد خوفاً [للله] من العامة. الوجه

    21/01/2014 3688