هل جميع أنواع التوحيد متلازمة فينافيها كلها ما ينافي نوعا منها؟​

هل جميع أنواع التوحيد متلازمة فينافيها كلها ما ينافي نوعا منها؟​

حافظ بن أحمد الحكمي
المقال مترجم الى : English

السؤال الثالث و  السبعون : هل جميع أنواع التوحيد متلازمة فينافيها كلها ما ينافي نوعا منها؟



الإجابة : نعم هي متلازمة، فمن أشرك في نوع منها فهو مشرك في البقية، 




مثال ذلك دعاء غير الله وسؤاله ما لا يقدر عليه إلا الله، فدعاؤه إياه عبادة بل مخ العبادة، صرفها لغير الله من دون الله، فهذا شرك في الإلهية،

وسؤاله إياه تلك الحاجة من جلب خير أو دفع شر معتقدا أنه قادر على قضاء ذلك، 

هذا شرك في الربوبية حيث اعتقد أنه متصرف مع الله في ملكوته، ثم إنه لم يدعه هذا الدعاء من دون الله إلا مع اعتقاده أنه يسمعه على البعد والقرب في أي وقت كان وفي أي مكان ويصرحون بذلك، وهو شرك في الأسماء والصفات حيث أثبت له سمعا محيطا بجميع المسموعات،

لا يحجبه قرب ولا بعد، فاستلزم هذا الشرك في الإلهية الشرك في الربوبية والأسماء والصفات.


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ هل جميع أنواع التوحيد متلازمة فينافيها كلها ما ينافي نوعا منها؟​