و العبد لجهله بمصالح نفسه

ابن القيم

قال ابن القيم رحمه الله : و العبد لجهله بمصالح نفسه و جهله بكرم ربه و حكمته و لطفه لا يعرف التفاوت بين ما مُنع منه و بين ما ذخر له ، بل هو مولع بحب العاجل و إن كان دنيئاً ، و بقلة الرغبة في الآجل و إن كان عليا .

و لو أنصف العبد ربه و أنّى له بذلك ، لَعَلم أنّ فضله عليه فيما منعه من الدنيا و لذاتها و نعيمها أعظم من فضله عليه فيما آتاه من ذلك ، فما منعه إلا ليعطيه ، و لا ابتلاه إلا ليعافيه ، و لا امتحنه إلا ليصافيه ، و لا أماته إلا ليحييه ، و لا أخرجه إلى هذه الدار إلا ليتأهب منها للقدوم عليه و ليسلك الطريق الموصلة اليه . ( الفوائد )

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ و العبد لجهله بمصالح نفسه

  • خالق كل شيء و مليكه

    فريق عمل الموقع

    " وأهل السنة متفقون على أنه سبحانه خالق كل شيء ومليكه، وأن ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، وأن العباد لا يوجبون عليه

    29/03/2020
  • الحكمة من تأخر إجابة الدعاء

    الشيخ خالد الحسينان

    إن لتأخر إجابة الدعاء عدد من الحكم «ذكرها ابن القيم» منها : ـ 1ـ إن تأخر الإجابة هو ابتلاء يحتاج إلى

    04/01/2014 434
  • الذنب كلما صغر في عين العبد عظم عند الله

    ابن القيم

    إنّ العبد لا يزال يرتكب الذنوب حتى تهون عليه و تصغر في قلبه ، و ذلك علامة الهلاك ؛ فإنّ الذنب كلما صغر في عين

    12/11/2017 1699
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day