واذكر ربك كثيرا


سعيد مصطفى دياب

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ قَالَ آيَتُكَ أَلا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإبْكَارِ ﴾.[1]

تأمل قوله تعالى لزكريا عليه السلام: ﴿ وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإبْكَارِ ﴾، مع إخباره تعالى له بمنعه عن كلام الناس، لتعلم أن ذكر الله تعالى عبادة دائمة لا ينبغي أن تنقطع في لحظة من لحظات العمر.

ومهما شغلتك الدنيا فإياك أن تنشغل عن ذكر الله تعالى وعن طاعته وعبادته، فهي الغاية من وجودك؛ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ ﴾.[2]

ومن العبادة ذكرُ الله، وشكره على ما أنعم، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ ﴾.[3] وَقَالَ تَعَالَى على لسان مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ: ﴿ وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا ﴾.[4]

وأنت إذا ذكرت الله تعالى كنت منتظمًا في سلك تلك الكائنات التي تسبح بحمد ربها، ومتناغمًا مع ذلك الكون العجيب الذي لا تخلو ذرة من ذراته من تسبيح الله تعالى؛ ﴿ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا ﴾.[5]

تَسْبَحُ لهُ كل الكائنات.. السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأرْضُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ الرَّاسِيَاتُ، الصُّمُّ الشَّامِخَاتُ، وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ، وَالطُّيُورُ السَّارِحَاتُ، وَالْغَادِيَاتُ وَالرَّائِحَاتُ، بِأَنْوَاعِ اللُّغَاتِ؛ ﴿ يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ ﴾.[6]

ثم تأمل أمْرَه تعالى للمؤمنين بالإكثار من الذكر في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا ﴾،[7] وثناءه على الذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا في قوله تعالى: ﴿ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾.[8]

وكذلك تأمل قَول رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لمن أردَ شَيئًا يَتَشَبَّثُ بِهِ: «لَا يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ».[9]

تأمل كل ذلك لتعلم أنه من أهم ما على المؤمنَ فعلُه أن يَذْكُرَ اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا؛ فإن قلَّة ذكر الله سمةُ المنافقين؛ كَمَا قَالَ تَعَالَى: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلا ﴾.[10]

وَالذِّكْر عبادة أمر الله تعالى بالإكثار منها، والعلة في ذلك أن ذكر الله تعالى هو خير الأعمال؛ فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ، وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ، وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَاقِ الذَّهَبِ وَالوَرِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ»؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: «ذِكْرُ اللَّهِ تَعَالَى».[11]

وَالذِّكْرُ أعظمُ أسبابِ النجاةِ من العذاب يوم القيامة؛ قَالَ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: «مَا شَيْءٌ أَنْجَى مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ».[12]

قَالَ مُجَاهِدٌ: "لَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنَ الذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا، حَتَّى يَذْكُرَ اللَّهَ قَائِمًا وَقَاعِدًا وَمُضْطَجِعًا". ولا يتحقق لك ذلك - أعني أن تكون من الذاكرين الله كثيرًا - إلا إذا تحريت الأذكار الواردة عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، في كل حالته، عند نومه واستيقاظه، وأكله وشرابه، ودخوله وخروجه، وركوبه ونزوله، وسائر أعماله.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - -


[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 41.

[2] سُورَةُ الذَّارِيَاتِ: الآية/ 56.

[3] سُورَةُ الْبَقَرَةِ: الآية/ 152.

[4] سُورَةُ طه: الآية/ 29- 34.

[5] سُورَةُ الْإِسْرَاءِ: الآية/ 44.

[6] سُورَةُ سَبَأٍ: الآية/ 10.

[7] سُورَةُ الْأَحْزَابِ: الْآيَة/ 41 ، 42.

[8] سُورَةُ الْأَحْزَابِ: الْآيَة/ 35.

[9] رواه أحمد- حديث رقم: 17680، والترمذي- أَبْوَابُ الدَّعَوَاتِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بَاب مَا جَاءَ فِي فَضْلِ الذِّكْرِ، حديث رقم: 3375، وابن ماجه- كِتَابُ الْأَدَبِ، بَابُ فَضْلِ الذِّكْرِ، حديث رقم: 3793، بسند صحيح

[10] سُورَةُ النِّسَاءِ: الْآيَة/ 142

[11] رواه أحمد- حديث رقم: 21702، والترمذي- أَبْوَابُ الدَّعَوَاتِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بَاب مِنْهُ، حديث رقم: 3377، وابن ماجه- كِتَابُ الْأَدَبِ، بَابُ فَضْلِ الذِّكْرِ، حديث رقم: 3790، بسند صحيح.

[12] رواه الترمذي- أَبْوَابُ الدَّعَوَاتِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بَاب مِنْهُ، حديث رقم: 3377، بسند صحيح.


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ واذكر ربك كثيرا

  • العلم بلا سكينة

    صالح أحمد الشامي

    قال أبو عمرو: طالب العلم بلا سكينة ولا حلم، كالإناء المنخرق، كلما حمل فيه شيء  تناثر (1).  

    17/01/2021 509
  • قسم الحديث السؤال الثاني

    يزن الغانم

    س2: أكمل الحديث: «من أحدث في أمرنا هذا. . .» واذكر بعض فوائده؟ج- عن أم المؤمنين أم عبدالله عائشة

    08/02/2022 119
  • قسم الحديث السؤال التاسع

    يزن الغانم

    س: أكمل حديث: «لا حول ولا قوة إلا بالله . . .» واذكر بعض فوائده؟ج- عن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ

    17/02/2022 169
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day