سعادتك في اضطراراك إليه


الشيخ علي الحذيفي

اعلموا أن غنى العبد وسعادته في اضطراره إلى ربِّه، ويقينه بذلك، قال تعالى: ﴿يا أَيُّهَا النّاسُ أَنتُمُ الفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الغَنِيُّ الحَميدُ﴾ [فاطر: ١٥]، وأنَّ خُذلان العبد وخسارته وهلاکه في ظنه أنه غنيٌّ عن ربِّه وغروره بنفسه وبما آتاه الله.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ سعادتك في اضطراراك إليه

  • حتى يصبح دعاؤه أحب إليه !

    ماجد بن محمد العسكر

    قد يَمنع اللهُ عبدَه حاجةً يحبها ، فيتوجه العبد إلى ربه يدعوه ، ثم ينشرح قلبه للدعاء ، ويحببه الله إليه ، فتراه

    29/06/2019 436
  • هلم إلى الدخول على الله ومجاورته في دار السلام

    فريق عمل الموقع

      هلم إلى الدخول على الله ومجاورته في دار السلام بلا نصب ولا تعب ولا عناء بل من أقرب الطرق وأسهلها,

    21/04/2012 2310
  • فضيلة العلم

    الشيخ صالح أحمد الشامي

    فضيلة العلم قال الشافعي رحمه الله: كفى بالعلم فضيلة أن يدعيه من ليس فيه، ويفرح إذا نسب إليه. وكفى بالجهل

    10/01/2021 152
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day