سعادتك في اضطراراك إليه

الشيخ علي الحذيفي

اعلموا أن غنى العبد وسعادته في اضطراره إلى ربِّه، ويقينه بذلك، قال تعالى: ﴿يا أَيُّهَا النّاسُ أَنتُمُ الفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الغَنِيُّ الحَميدُ﴾ [فاطر: ١٥]، وأنَّ خُذلان العبد وخسارته وهلاکه في ظنه أنه غنيٌّ عن ربِّه وغروره بنفسه وبما آتاه الله.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ سعادتك في اضطراراك إليه

معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day