الحجاب الثاني : البدعة

ابن القيم

الحجاب الثاني

البدعة :

فمن ابتدع حُجب عن الله ببدعته.. فتكون بدعته حجابًا بينه وبين الله حتى يتخلص منها، قال صلى الله عليه وسلم : « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ » [متفق عليه].

والعمل الصالح له شرطان :

الإخلاص: أن يكون لوجه الله وحده لا شريك له.

والمتابعة : أن يكون على سنَّة النَّبي صلى الله عليه وسلم .

ودون هذين الشرطين لا يسمى صالحًا ، فلا يصعد إلى الله ؛ لأنه إنَّما يصعد إليه العمل الطيب الصالح ، فتكون البدعة حجابًا تمنع وصول العمل إلى الله ، وبالتالي تمنع وصول العبد ، فتكون حجابًا بين العبد وبين الرب؛ لأنَّ المبتدع إنَّما عبد على هواه ، لا على مراد مولاه، فهواه حجاب بينه وبين الله ، من خلال ما ابتدع مما لم يشرع الله ، فالعامل للصالحات يمهد لنفسه؛ أما المبتدع فإنه شر من العاصي .


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الحجاب الثاني : البدعة

معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day