الأول، الآخر

الأول، الآخر


فريق عمل الموقع

قال تعالى:

(هو الأول والآخر والظاهر والباطن)

وأفضل بيان لهذين الاسمين هو بيانه ﷺ بتضرعه لربه حيث قال: "اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء"

فهو سبحانه السابق لجميع الأمور والأشياء الذي لم يزل قبل وجود الخلق، وهو الآخر: الباقي بعد فناء الخلق، قال ابن القيم: "سبق كل شيء بأوليته، وبقي بعد كل شيء بآخريته"

تأمل: من آمن بالأول والآخر علم أن الغايات والنهايات كلها إليه تنتهي فأناخ مطالبه ببابه، وتضرع له وأخبت إذ لا خير سابق ولا لاحق إلا بيده، لا نهاية لحمده ولا لفضله ولا لعطائه ولا لمزيده، ولا لصفاته فتبارك الله أحسن الخالقين.

(اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء) تولّى أمرنا في أولنا وآخرنا.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الأول، الآخر

  • الأول ، والآخر ، والظاهر ، والباطن

    الموسوعة العقدية – الدرر السنية

    قال تعالى: {هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [الحديد: 3]وهذه

    24/05/2021 151
  • معنى اسم الله الأول وآثاره الإيمانية

    موقع/ إسلام ويب

    السؤال ما معنى اسم الله الأول وما هي الآثار الإيمانية والتعبدية لهذا الاسم ؟ الإجابــة الحمد لله والصلاة والسلام

    23/05/2021 131
  • الركن الخامس من أركان الإيمان

    مهجة ثابت محمد حكمي

    الإيمان باليوم الآخر هو الركن الخامس من أركان الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم: (أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه،

    11/10/2019 704
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day