ما معنى أسماء الله الحسنى: الظاهر والباطن؟


موقع السنة

السؤال:

السلام عليكم. ما معنى أسماء الله الحسنى: الظاهر والباطن؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الظاهِرُ والباطِنُ من أسماءِ اللهِ

معنى الظاهرِ الذي هو اسمٌ للهِ: الظاهِرُ فوقَ كلِّ شىءٍ بالقَهْرِ والقُوَّةِ والغَلَبَةِ. أمَّا معنى الباطِنِ: الذي لا يَسْتَولي عليهِ تَوَهُّمِ الكَيْفِيّةِ، لا كَيْفَ لَهُ سُبْحَانَه، فهُوَ خَالِقُ الكَيْفِيَّاتِ والصُّوَرِ. قالَ تَعَالى:

"هُوَ الأَوَّلُ والآخِرُ والظَّاهِرُ والباطِنُ" [سورة الحديد/3]

والكَيْفُ كلُّ ما كَانَ من صِفَاتِ المخْلُوقِينَ جَلَّ ربُّنَا وتَعَالى عَنْ ذَلِكَ

قال الله تعالى :

{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} (سورة الشورى/11)

{وَللهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا} (سورة الأعراف/180)

{قُلِ ادْعُواْ اللهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى} (سورة الإسراء/110)

وروى البخاريُّ ومسلمٌ عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أنه قالَ:

"إن لله تعالى تسعةً وتسعينَ اسمًا مائةً إلا واحدًا من أحصاها دَخَلَ الجنةَ". وقد فَسَّرَ بعضُ أهلِ العِلمِ بأنَّ المرادَ أن يكونَ مُستَظهِرًا لها مع اعتقادِ معانيها، وروى الترمذي في سننه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن لله تسعة وتسعين اسمًا مائةً إلا واحدًا من أحصاها دخل الجنة وهو وتر يحب الوتر هو الله الذي لا إله إلا هو الرحمنُ، الرحيمُ، المَلِكُ، القُدُّوسُ، السلامُ، المؤمِنُ، المُهَيمِنُ، العزيزُ، الجَبَّارُ، المتَكَبّرُ، الخَالِقُ، البارىءُ، المصوِّرُ، الغَفَّارُ، القَهَّارُ، الوهَّابُ، الرزّاقُ، الفتّاحُ، العليمُ، القابِضُ، البَاسِطُ، الخافِضُ، الرافِعُ، المُعِزُّ، المُذِلُّ، السميعُ، البصيرُ، الحَكَمُ، العَدْلُ، اللطيفُ، الخَبِيرُ، الحَلِيمُ، العظيمُ، الغفورُ، الشكورُ، العلي، الكبيرُ، الحَفِيظُ، المُقيتُ، الحَسِيبُ، الجليلُ، الكَريمُ، الرقيبُ، المجيبُ، الواسعُ، الحكيمُ، الودودُ، المَجيدُ، البَاعِثُ، الشهيدُ، الحقُّ، الوكيلُ، القويُّ، المتينُ، الوليُّ، الحميدُ، المُحْصي، المبدىءُ، المعيدُ، المُحيي، المميتُ، الحيُّ، القيُّومُ، الواجدُ، الماجدُ، الواحدُ، الصَّمَدُ، القادِرُ، المقتدِرُ، المقَدِّمُ، المؤخّرُ، الأولُ، الآخِرُ، الظاهرُ، الباطنُ، الوالي، المتعالي، البرُّ، التوابُ، المنتقمُ، العَفوُّ، الرءوفُ، مالكُ الملكِ ذو الجلالِ والإكرام، المقْسِطُ، الجامعُ، الغنيُّ، المغني، المانعُ، الضارُّ، النافعُ، النورُ، الهادي، البديعُ، الباقي، الوارثُ، الرشيدُ، الصَّبورُ، الكافي"

 لفظ حديث الفريابي، وفي رواية الحسن بن سفيان: "الرافع" بدل "المانع"، وقيل: في رواية النصيبي: "المغيث" بدل "المقيت". فنذكُرُها مع مراعاةِ روايةِ التّرمذيّ ورمزُه (ت)، وابنِ ماجه ورمزُه (جه)، والحاكمِ ورمزُه (كم)؛ مع ذكرِ بعضِ ما وَرَدَ في كتابِ اشتقاقِ أسماءِ الله الحسنى للزّجاجي ورمزُه (زج)، وكتابِ المنهاجِ للحليميّ ورمزُه (حل)، طلبًا للأجرِ والخيرِ والبركةِ بذكرِ أسماءِ الله الحسنى.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ما معنى أسماء الله الحسنى: الظاهر والباطن؟

  • التعريف باسم الله (الظاهر)

    فريق عمل الموقع

    (الظاهر): وهو في حق الله تعالى يدل على عظمة صفاته، واضمحلال كل شيء عند عظمته من ذوات وصفات وعلى علوه. [تفسير أسماء

    24/05/2021 21
  • التعريف باسم الله (الباطن)

    فريق عمل الموقع

    (الباطن): وهو في حق الله تعالى يدل على اطلاعه على السرائر، والضمائر، والخبايا، والخفايا، ودقائق الأشياء، كما يدل

    24/05/2021 35
  • الظاهر والباطن

    فريق عمل الموقع

    الظاهر والباطن قال تعالى: (هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم)، قال الزجاج: "الله عالم ببواطن

    13/01/2021 146
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day