اسم الله الباطن


موقع/ ملتقى الخطباء

الخطبة الأولى: 

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله،

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آلعمران:102]

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71]

أما بعد: 

عباد الله: إننا لنحتار دائمًا إذا ما وقفنا أثناء لحظات حياتنا موقفًا على مفارق الطرقات؛ فنتساءل أيها نسلك؟! وفي أيها الخير، وفي أيها الشر؟! وما حيرتنا هذه إلا لأننا لا نعلم بواطن الأمور وحقائقها ومآلاتها، فلا يكون للعبد المؤمن الفطن الذكي إلا أن يلجأ إلى الله -تعالى- يستهديه ويستخيره، ذلك لأن الله هو "الباطن" العالم ببواطن الأمور، إذ يقتصر علمنا فقط على ظواهرها. 

أيها المؤمنون: لقد سمى الله -عز وجل- نفسه بـ"الباطن"، ويقابله اسم الله "الظاهر"، قال -عز من قائل-:

(هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ) [الحديد: 3]

ولاسم الله الباطن معان متعددة، منها ما يلي:

الباطن: المحتجب عن أبصار الخلق، الخفي عن النواظر والعيون غير المدرك بالحواس، فهو -عز وجل- باطن لا يُشاهد كما تُشاهد المخلوقات، بل لا تستطيع عين مخلوق أن تراه، قال -تعالى-:

(لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ) [الأنعام: 103]

(انظر: إكمال المعلم بفوائد مسلم)، ولما طلب نبي الله موسى -عليه السلام- أن يرى الله فقال: (رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ) [الأعراف: 143]، قال الله له:

(لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا) [الأعراف: 143]

فلم يتحقق لموسى ما أراد. 

كذلك لما سأل أبو ذر رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم-: هل رأيت ربك؟ أجابه: "نور أنى أراه" (مسلم)، أي حجابه النور فكيف أراه! ففي رواية لمسلم أيضًا أنه -صلى الله عليه وسلم- إجاب أبا ذر قائلًا: "رأيت نورًا"، وعن مسروق أنه قال لعائشة -رضي الله عنها-: يا أمتاه هل رأى محمد -صلى الله عليه وسلم- ربه؟ فقالت: لقد قف شعري مما قلت... من حدثك أن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- رأى ربه فقد كذب" (متفق عليه)، وعليه فـ"الباطن هو المحتجب عن أبصار الخلائق وأوهامهم فلا يدركه بصر ولا يحيط به وهم" (ابن ماجه). 

ومن معاني اسم الله الباطن: الخبير العالم بما بطن، أي: خفي من قولهم: "بطن فلان بكذا" قَرُب منه فأختص بمعرفة باطن أمره، ويقال: "بطانة فلان" أي خاصته، فاسم الله الباطن يدل على اطلاعه -سبحانه وتعالى- على خفايا الأمور وخبايا القلوب وسرائر الصدور وضمائر البشر ودقائق المخلوقات... ويدل كذلك على كمال قربه -سبحانه- من مخلوقاته ودقة علمه بأحوالها. 

ومن معانيه: القريب من كل شيء الذي هو أقرب شيء إلى كل شيء، فلا أحد أقرب منه -سبحانه- إلى جميع الكائنات والمخلوقات والموجودات، وعليه حُمل قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "وأنت الباطن فليس دونك شيء" (متفق عليه)، وقد قرر القرآن الكريم هذا المعنى حين قال:

(وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ) [ق: 16]

(وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ) [الواقعة: 85]

ومن معانيه إذا تكامل مع اسم الله الظاهر: المحيط علمًا بجميع خلقه بحيث يكون أقرب إليهم من أنفسهم، وذلك أن الباطن محيط ببواطن الأمور وخفاياها، والظاهر محيط بظواهرها وعلانيتها؛ فاكتملت له -عز وجل- الإحاطة بكل شيء، وما أجمل ما فسر به النبي -صلى الله عليه وسلم- اسم الله الظاهر واسمه الباطن حين قال: "... وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء..." (متفق عليه)؛ والمراد في قوله: "فليس دونك شيء" بمعنى الإحاطة بالكائنات، فينبغي أن يحمل الظاهر والباطن علي معنى تقرر الإحاطة" (شرح الطيبي على مشكاة المصابيح). 

أيها المؤمنون: إن كان ربنا -عز وجل- باطنًا محتجبًا عن عيوننا وحواسنا ولا تدركه أبصارنا، فإنه -تعالى- ظاهر تمام الظهور لكل عقل ذكي متأمل متدبر، لقد ظهر وتجلى ربنا -عز وجل- لقلب أعرابي قد صفت فطرته وانتفت الموانع من عقله، فأطلقها كلمات تقطر تأملًا وفطنة وذكاء قائلًا: "البعرة تدل على البعير، وأثر السير يدل على المسير، وهذي سماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، ألا تدلان على اللطيف الخبير"؟!. 

وهذا القرآن يحكي لنا كيف أن أقوامًا وصل بهم تأملهم في خلق الله إلى أن يظهر الله الباطن الظاهر لعقولهم فيتملقوه ويتقربون منه ويدعونه، يقول الله:

(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [آلعمران:190-191]

وآيات الله في هذا الكون الفسيح وأقداره الحكيمات لتقوم دلائل ناطقات على ظهوره وتجليه لكل قلب نقي ولكل عقل ذكي:

لله في الآفـــــاق آيــــات لـــــعـــــل أقــــــلــهـا *** هــــــــــو مــــــــــــا إلـــــــــــيــــــــــــه هــــــــــــــــــداكَ

ولـــعــــل مــــا فــي الــنــفـــس مـــــن آيـــاتــــه *** عجب عجاب لو ترى عينــاكَ

والكــــــــــــون مـــــشـــــــحـــــون بأســــــرار إذا *** حـــاولـــــت تـــفــــســــيرًا لـهــا أعيـــاكَ

قل للـــطــبــيـــب تـخــطـــفــتــه يـد الـردى *** مـــن يـــا طـــبـــيــــب بــــطـــــبـــه أرداك

قل للمـــــريــــض نـجـــا وعـــــوفـــي بعدما *** عجزت فنون الطب من عافاك

قل للصحــــيــــح يـمـوت لا مـــــن عــــلة *** من بالـمــــنــــايا يا صحيح دهاك

قل للـــــجـــــنــــــــين يــعــــيــــش مـــعـزولاً بلا *** راعٍ ولا مـــرعـــى ما الذي يرعاك

واسأل بطون النحل كيف تقاطرت *** شهدًا وقل للــشـــهــد من حلاك

بل ســـائـــل اللـــبن المصــفى كان بـين *** دم وفــــــرث مـــا الـــــــذي صــــــــفَّـــاك

وإذا رأيت النـــخـــل مــشــقـوق النــوى *** فاســــــألـــه مـــن يا نخــل شق نواك

ربـي لك الـحــمــد الــعــظـــيــم لذاتك *** حـمـــــدًا ولـــيــــــس لــــــــواحــــــــد إلاك

يا مــدرك الأبـصـــــار والأبــصــــــــار لا *** تـــــــــــــــــدري لـــه ولكـــــنـــــهــــــــــه إدراك

أتراك عـــــــين والـــعـــــــيــــون لـهـا مـــدى *** ما جاوزته، ولا مــــــــــدى لـــمـــــداك

إن لـم تـكــــن عــيـــنــي تــــراك فـــإنــنـي *** فـي كـــــل شـــيء أستـــــبـــين عُلاك 

فأعمى القلب ومظلم البصيرة وكليل العقل هو الذي لا يبصره -تعالى- ظاهرًا في مخلوقاته وإبداعاته وتجلياته! وصدق الله -تعالى- الذي قال:

(سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ) [فصلت: 53]

قال عطاء وابن زيد: "(في الآفاق): يعني أقطار السموات والأرض من الشمس والقمر والنجوم والليل والنهار والرياح والأمطار والرعد والبرق والصواعق والنبات والأشجار والجبال والبحار وغيرها" (تفسير القرطبي)، ومثله قول الله -تعالى-:

(وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا) [النمل: 93]

أيها المسلمون: كثيرة هي الثمار التي يجنيها العبد إذا عاش في معية اسم الله الباطن، ونحاول فيما يلي ذكر بعضها:

فأولاها: الشعور بمعية الله -عز وجل- الذي ليس شيء أقرب إليك منه، وقد قيل في معنى اسم الله الباطن: أي ليس شيء أبطن منه "انظر: مرقاة المفاتيح للقاري، وحاشية السندي"، فهو -تعالى- أقرب شيء إلى كل شيء. 

وثانيها: إحسان الأحوال الباطنة: فإن استشعر العبد أن الله الباطن -عز وجل- خبير بسره وبذات صدره عليم بخفايا نفسه حاول أن يطهر باطنه كي لا يطلع منه ربه على قبيح، فيكون نصب عينيه قول الله -تعالى-:

(فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى) [طه: 4]

وقال -عز من قائل-:

(قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ) [آل عمران: 29]

فتلقى العبد مهتمًا بتحسين سره وتزيينه وتنقيته أكثر مما يحرص على تزيين ظاهره الذي تقع عليه أعين الخلق. 

ومن ثمرات الإيمان باسم الله الباطن: تفويض أمور الناس إلى الله وعدم الحكم على من لا يضطر إلى الحكم عليه من البشر؛ ذلك ليقينه أنه لا يطلع على بواطنهم إلا الله -تعالى- وحده لا شريك له، وأنه مهما كانت فطنته وذكاؤه وفراسته تقصر قدراته عن أن تعلم بواطن الأشخاص، ومنتهاه أن يبصر ظواهرهم. 

ومن التفكر في اسم الله الباطن: تمني النظر إلى وجهه الكريم؛ فالله الباطن -عز وجل- هو المحتجب عن عيون خلقه في هذه الحياة، أما في الآخرة فإنه -سبحانه وتعالى- يمنح أولياءه رؤيته والنظر إليه -جل وعلا-، ففي القرآن يقول الله -تعالى-:

(لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ) [يونس: 26]

فالزيادة هي النظر إلى الله -عز وجل-. 

وفي الصحيحين عن جرير بن عبد الله قال: كنا جلوسًا عند النبي -صلى الله عليه وسلم- إذ نظر إلى القمر ليلة البدر قال: "إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر، لا تضامون في رؤيته" (متفق عليه)، فيكون شاغله هو العمل الصالح ونقاء القلب والصحيفة من الذنوب كي ينال الرؤية الربانية السامية التي لا تعدلها متعة ولا لذة، فعن صهيب أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا دخل أهل الجنة الجنة، قال: يقول الله -تبارك وتعالى-: تريدون شيئًا أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة، وتنجنا من النار؟ قال: فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئًا أحب إليهم من النظر إلى ربهم -عز وجل-" (مسلم). 

ومن بركات العيش في ظلال اسم الله الباطن: دوام مراقبة الله الباطن الذي هو مطلع على المرء في خلواته، قال -تعالى-:

(مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا) [المجادلة: 7]

إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل *** خلوت ولكن قل علي رقيب

ولا تـحـــســبن الله يـــغــــفــــل ســــاعــــــة *** ولا أن ما يـخـــفــى عليه يغيب 

فاللهم هبنا لذة العيش في ظلال أسمائك الحسنى وصفاتك العلى، وهبنا القرب منك والتوسل إليك بك. 

وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ اسم الله الباطن

  • معنى اسم الله الباطن

    موقع/ الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البريك

    "الباطن" هو الذي ليس دونه شيء، فبصره نافذ لجميع المخلوقات، وسمعه واسع لجميع الأصوات، وعلمه محيط بكل شيء لا يحجب

    25/05/2021 145
  • التعريف باسم الله (الباطن)

    فريق عمل الموقع

    (الباطن): وهو في حق الله تعالى يدل على اطلاعه على السرائر، والضمائر، والخبايا، والخفايا، ودقائق الأشياء، كما يدل

    24/05/2021 219
  • آيات قرآنية ورد فيها اسم الله (الباطن)

    فريق عمل الموقع

    وذكر اسم الله (الباطن) في القرآن الكريم في موضع واحد: 1- {هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ

    24/05/2021 161
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day