التعبد باسم الله (البصير)


فريق عمل الموقع

  • لكافر، والبر من الفاجر:

    {هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ} [آل عمران: 163]

    فالله بصير بأحوال العباد، وما يصلحهم، خبير بما في نفوسهم، يعطيهم ما ينفعهم، ويرزقهم ما يصلحهم ويكفيهم:

{وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ} [الشورى: 27]

  • الله بصير بكل شيء، حتى المتضادات هو بها بصير، القريب والبعيد، والكبير والصغير، لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض من الأشياء والأقوال والأفعال، والحركات والسكنات:

    {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [يونس: 61]

  • الله -سبحانه وتعالى- مالك أسماع الخلق وأبصارهم, وقد أمدنا بذلك بالمقدار الذي يصلح حالنا, ويمكننا من أداء الهدف من حياتنا:

(قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ والأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ) [يونس: 31]

{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [النحل:78]

  • الله هو البصير الذي ينظر للمؤمنين بكرمه ورحمته، ويمن عليهم بنعمته وجنته، ويزيدهم كرما بلقائه ورؤيته، ولا ينظر إلى الكافرين إيقاعا لعقوبته، فهم مخلدون في العذاب محجوبون عن رؤيته، لا يكلمهم الله، ولا ينظر إليهم، كما قال -صلى الله عليه وسلم-:

    "ثَلاَثَةٌ لاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ القِيَامَةِ، وَلاَ يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ: رَجُلٌ حَلَفَ عَلَى سِلْعَةٍ لَقَدْ أَعْطَى بِهَا أَكْثَرَ مِمَّا أَعْطَى وَهُوَ كَاذِبٌ، وَرَجُلٌ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ كَاذِبَةٍ بَعْدَ العَصْرِ، لِيَقْتَطِعَ بِهَا مَالَ رَجُلٍ مُسْلِمٍ، وَرَجُلٌ مَنَعَ فَضْلَ مَاءٍ" (البخاري 2369)

  • الله بصير بمن يستحق الهداية ممن لا يستحقها، لذلك ختم الله -عز وجل- قوله: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ} بقوله: {وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [ التغابن 2] أي: بصير بالصالح والطالح، والمؤمن والكافر، ويجزي كلاً بما يستحق, ومعرفته وبصيرته سابقة للحكم، وأيضا ختم الله باسمه البصير قوله: {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ..} ثم قال: {إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ} [ الشورى 27]، منبِّهًا بذلك أنه -سبحانه- بصير بأحوال عباده، خبير بها، بصير بمن يصلح حاله بالغنى والمال، وبمن يفسد حاله بذلك.

وختم سبحانه به قوله:

{إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}[ فصلت 40]

مهدِّدًا، ومتوعدًا، من يلحدون في آياته، بأنه بصير بهم، مطَّلع عليهم، وسيجازيهم يوم القيامة على ما اقترفوه من إلحادٍ في آيات الله، وختم به تبارك وتعالى قوله:

{وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}

وهذا فيه وعدٌ منه -سبحانه-، أنه لا يَضِيع عنده شيء، من أعمال الخير التي قدموها لأنفسهم، وأنه بصير بهم، وسيثيبهم على ذلك عظيم الثواب.

3- إذا علم العبد بأن ربه مطلع عليه استحى أن يراه على معصية أو على ما لا يحب:

فإيمان الإنسان بأن الله بصير بحركاته وسكناته، يَجعلُهُ أكثر مراقبةً لله -تعالى- في جميع أموره، فيستقيم سلوكه، ويسمو خلقه، وتصفو روحه، وترتقي نفسه، وبهذا يصلح الفرد والجماعة، ويتذوّق الخَلقُ حلاوةَ الإيمان التي لا يشعر بها إلاَّ المؤمنون.

4- مراعاة الإخلاص: 

فإنّ الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصّدور، فلا ينبغي أن يكون باطن العبد مخالفا لظاهره، وهذا أشدّ أنواع المجاهدة, قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الإحسان: " أنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأنَّكَ تَـرَاهُ، فَإنْ لَـمْ تَكُنْ تَـرَاهُ فَإنَّـهُ يَـرَاكَ" (البخاري), وجاء عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قَالَ: "أَيُّهَا النَّاسُ! اتَّقُوا هَذَا الشِّرْكَ، فَإِنَّهُ أَخْفَى مِنْ دَبِيبِ النَّمْلِ" قَالَ لَهُ رجل: وَكَيْفَ نَتَّقِيهِ وَهُوَ أَخْفَى مِنْ دَبِيبِ النَّمْلِ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟!. قَالَ: "قُولُوا: اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لَا نَعْلَمُ ". (أحمد (19606)).

5- مراقبة الله واجتناب ما نهانا عنه من الغش والتدليس:

فأمير المؤمنين عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- كان يتفقد المسلمين ليلا في سكك المدينة, فسمع عجوزاً تقول لابنتها: "امزجي اللبن بالماء", فقالت البنت: "أما علمت أن عمر نهى عن مزج اللبن بالماء"؟, فقالت العجوز في لحظة غفلة: "وأين عمر حتى يرانا؟!", فقالت البنت المؤمنة الموقنة بنظر الله -تعالى- اليهما: "إن كان عمر لا يرانا فرب عمر يرانا" ومن نسل هذه المؤمنة الصالحة كان نسمة عظيمة من أعلام الأمة، وهو أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز -رحمه الله-، وصدق الله:

{ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ} [آل عمران: 34]

6- حسن التوكل على الله الذي يرانا:

قال تعالى:

{وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ . الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ} [الشعراء:217-218]

7- أن يدعوا الله تعالى باسمه (البصير):

اقتدء بموسى عليه السلام:

{قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي . وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي . وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي . يَفْقَهُوا قَوْلِي . وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي . هَارُونَ أَخِي . اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي . وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي . كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا . وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا . إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا . قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى..} [طه: 25،36]

فاستجاب الله له حين أحسن الدعاء. 

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ التعبد باسم الله (البصير)

  • معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها (البصير)

    د. باسم عامر

    - الدليل:قال الله تعالى: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ الشورى: ١١وقال تعالى: ﴿

    26/05/2021 27
  • الرب

    فريق عمل الموقع

    الرب قال تعالى: (الحمد لله رب العالمين) ورد في في القرآن أكثر من تسعمائة مرة، وأكثر دعاء الأنبياء والصالحين

    10/01/2021 190
  • اختمه باسم من أسمائه

    د. عبد الملك القاسم

    يشرع للداعي أن يختم دعاءه باسم من الأسماء الحسنى ، (قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لاينبغي لأحد من بعدي إنك أنت

    14/12/2018 605
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day