معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها (البصير)


د. باسم عامر

- الدليل:

قال الله تعالى: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ الشورى: ١١

وقال تعالى: ﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾ الحديد: ٤

- المعنى:

البصير صيغة مبالغة على وزن فعيل من البصر، والبصر هو العين، فالبصير بمعنى المبصِر.
قال السعدي: "البَصِيرُ: الذي يبصر كل شيء وإن رقَّ وصَغُر، فيبصر دبيب النملة السوداء، في الليلة الظلماء، على الصخرة الصمّاء، ويبصر ما تحت الأرضين السبع، كما يبصر ما فوق السماوات السبع". (تفسير السعدي)
فهذا الاسم فيه إثبات صفة البصر لله جلَّ شأنه، لأنه وصف نفسه بذلك، وهو أعلم بنفسه، ولكنْ بَصَره ليس كبصر المخلوق،

﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ الشورى: ١١

ومن معاني البصير: ذو البصيرة بالأشياء، أي: الخبير بها، قال الألوسي: "﴿ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد ﴾، أَيْ: خَبِيرٌ بهم وبِأَحْوَالِهم وأفعالهم". (روح المعاني)
وقال ابن كثير: "﴿ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ﴾ أي: هو عَلِيمٌ بِمَنْ يستحِقُّ الهدايةَ ممن يستحقُّ الضَّلالةَ". (تفسير ابن كثير)

- مقتضى اسم الله البصير وأثره:

يقتضي اسم الله البصير أن يراقب العبد ربه في تصرفاته وأعماله، وفي سره وعلانيته، وأن لا يكون حيث ما نهى الله عنه، فإن الله تعالى يبصره حيثما كان، لا تخفى عليه خافية، فأينما كان العبد فهو تحت بصر الله تعالى وعلمه، فمتى ما عَلِمَ العبدُ أن الله يراه عمل بمقتضاه، فأحسن العمل، وأخلص العبادة، واجتنب المعاصي، وبذلك يصل إلى مرتبة الإحسان التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم:

(الإحْسَانُ أنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأنَّكَ تَرَاهُ، فإنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فإنَّه يَرَاكَ) متفق عليه

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها (البصير)

  • ما معنى الإلحاد في أسماء الله وصفاته ؟

    الشيخ / هاني حلمي

    السؤال الحادي عشر : ما معنى الإلحاد في أسماء الله وصفاته ؟ والإلحاد في الأسماء الحسنى نوعان: الأول: إلحاد في

    14/04/2013 12726
  • التعريف باسم الله (الآخر)

    فريق عمل الموقع

    (الآخر): هو الذي لا انتهاء لوجوده، فهو المتأخر عن الأشياء كلها ويبقى بعدها. [تفسير أسماء الله الحسنى للزجاج

    24/05/2021 26
  • التعريف باسم الله (الباطن)

    فريق عمل الموقع

    (الباطن): وهو في حق الله تعالى يدل على اطلاعه على السرائر، والضمائر، والخبايا، والخفايا، ودقائق الأشياء، كما يدل

    24/05/2021 34
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day