مقال بعنوان: الحافظ الحفيظ


الدرر السنية

{ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ } [سبأ: 21] 

{ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ } [يوسف: 64]

قال السعدي رحمه الله: الحفيظ: الذي حفظ ما خلقه، وأحاط علمه بما أوجده، وحفظ أولياءه من وقوعهم في الذنوب والهلكات، ولطف بهم في الحركات، والسكنات، وأحصى على العباد أعمالهم وجزاءهاتيسير الكريم الرحمن للسعدي –ص 947
وذكر للحفيظ معنيين: أحدهما: أنه قد حفظ على عباده ما عملوه من خير، وشر، وطاعة، ومعصية، فإن علمه محيط بجميع أعمالهم ظاهرها، وباطنها وقد كتب ذلك في اللوح المحفوظ، ووكل بالعباد ملائكة كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون، فهذا المعنى من حفظه يقتضي إحاطة علم الله بأحوال العباد كلها ظاهرها، وباطنها، وكتابتها في اللوح المحفوظ، وفي الصحف التي في أيدي الملائكة، وعلمه بمقاديرها، وكمالها، ونقصها، ومقادير جزائها في الثواب والعقاب ثم مجازاته عليها بفضله، وعدله. والمعني الثاني: من معنيي الحفيظ: أنه تعالى الحافظ لعباده من جميع ما يكرهون وحفظه لخلقه نوعان عام وخاص: حفظه لجميع المخلوقات بتيسيره لها ما يقيتها ويحفظ بنيتها، وتمشي إلى هدايته، وإلى مصالحها بإرشاده، وهدايته العامة التي قال عنها:

{ أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى } [طه: 50]

أي هدى كل مخلوق إلى ما قدر له وقضى له من ضروراته وحاجاته، كالهداية للمأكل، والمشرب، والمنكح، والسعي في أسباب ذلك، وكدفعه عنهم أصناف المكاره، والمضار، وهذا يشترك فيه البر، والفاجر بل الحيوانات، وغيرها، فهو الذي يحفظ السماوات، والأرض أن تزولا، ويحفظ الخلائق بنعمه، وقد وكل بالآدمي حفظة من الملائكة الكرام يحفظونه من أمر الله، أي يدفعون عنه كل ما يضره مما هو بصدد أن يضره لولا حفظ الله. والنوع الثاني: حفظه الخاص لأوليائه سوى ما تقدم، بحفظهم عما يضر إيمانهم أو يزلزل إيقانهم من الشبه، والفتن، والشهوات فيعافيهم منها ويخرجهم منها بسلامة وحفظ وعافية، ويحفظهم من أعدائهم من الجن والإنس فينصرهم عليهم ويدفع عنهم كيدهم، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا [الحج: 38] وهذا عام في دفع جميع ما يضرهم في دينهم ودنياهم فعلى حسب ما عند العبد من الإيمان تكون مدافعة الله عنه بلطفه، وفي الحديث: ((احفظ الله يحفظك)) رواه أحمد (2804و2669)، والترمذي (2518)، وقال: ((حديث حسن صحيح))= = وحسنه ابن رجب في ((جامع العلوم والحكم)) (1/459)، وابن حجر في ((موافقة الخبر الخبر)) (1/327)، والألباني في ((صحيح سنن الترمذي)) (2516). .  أي احفظ أوامره بالامتثال ونواهيه بالاجتناب، وحدوده بعدم تعديها، يحفظك في نفسك ودينك ومالك وولدك، وفي جميع ما آتاك الله من فضلهالحق الواضح المبين لعبد الرحمن السعدي- ص 59

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ مقال بعنوان: الحافظ الحفيظ

  • الفرق بين (الحافظ - الحفيظ)

    فريق عمل الموقع

    قال أبو سليمان: الحفيظ هو الحافظ، فعيل بمعنى فاعل، كالقدير والعليم. [الأسماء والصفات للبيهقي 1/116]. أمـا من حيث

    30/05/2021 24
  • معنى اسم الله الحافظ

    الإسلام سؤال وجواب

    السؤال هل يمكن أن تشرح لي معني اسم الله الحافظ ؟. الجواب الحمد لله. ورد اسم الحافظ في قوله تعالى : ( قَالَ هَلْ

    30/05/2021 24
  • أقوال السلف في أسماء الله (الحافظ - الحفيظ)

    فريق عمل الموقع

    أولًا: أقوال بعض الصحابة والتابعين في أسماء الله (الحافظ - الحفيظ): 1- قال ابن عباس: {حفيظ} حافظ شهيد. [تنوير

    30/05/2021 20
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day