إن الله خلق الخلق لعبادته


صالح بن محمد الطامي

الحمدُ لله، بجودِهِ وكرمِهِ أسبغَ النِعم، وبلطفِهِ ورحمتِهِ دفعَ النِقم، القائلِ في محكمِ التنزيل: ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النحل: 18].

والصلاةُ والسلامُ على عبدِهِ الشكور نبينا محمد، وعلى آله وصحبِه وسلم تسليمًا كثيرا، أما بعد:

فاتقوا اللهَ عبادَ الله، فتقوى اللهِ حصينٌ منيعٌ أمامَ المغرياتِ والشهواتِ المحرمة، قال تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾ [الحشر: 18].

 
أيها المسلمون.. إن اللهَ خَلَقَ الخَلقَ لعبادتِه، كما قال في كتابه: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56]، وأنعمَ عليهم بالجوارحِ التي تُعينُهم على ذلك، وجعلَ هذه الجوارحَ ابتلاءً وامتحانا، قال جلَّ وعلا: ﴿ إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴾ [الإنسان: 2] فمن رحمةِ اللهِ بعباده، أن جعلَ لهم حاسةَ (السمعِ والبصر) فهما جارحتانِ عظيمتان، أكثرَ اللهُ من ذكرِهما في كتابِه، وبيّنَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم شأنَهما في سُنتِه، لأنهما بوابتانِ إلى القلب، وشريانٌ كبيرٌ يغذيانِ القلبَ نفعًا أو ضرا.

 
أيها المسلمون.. وإذا انضافَ إلى هاتين النعمتين نعمةُ القلب، كانت هذه الأعضاءُ الثلاثة، هي أشرفُ الأعضاءِ وملُوكُها والمتصرِفَةُ فيها والحاكِمَةُ عليها، خَصّها اللهُ بالذكر في السؤالِ عنها قال تعالى: ﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴾ [الإسراء: 36].

 
عبادَ الله.. إنما ينتفِعُ العبدُ من سمعِهِ وبصرِه، إذا كان ما يسمعُهُ وينظُرُ إليه مقربًا إلى اللهِ تعالى، قال جلَّ وعلا في الحديث القدسي: «ولا يزالُ عبدي يتقربُ إليَّ بالنوافلِ حتى أُحبَهُ، فإذا أَحببتُهُ كنتُ سمعَه الذي يسمَعُ به، وبصَرَهُ الذي يُبصِرُ به...»؛ رواه البخاري.

قال ابنُ رجب رحمه الله: فمتى امتلأ القلبُ بعظمةِ اللهِ تعالى، محا ذلكَ من القلبِ كُلَ ما سواه، ولم يبقَ للعبدِ شيءٌ من نفسِهِ وهواه، ولا إرادةَ إلا ما يُريدُهُ مولاه، فحينئذٍ لا ينطقُ العبدُ إلا بذكرِهِ، ولا يتحركُ إلى بأمره، فإن نَطَقَ نَطَقَ بالله، وإن سَمِعَ سَمِعَ به، وإن نَظَر نَظَرَ به... إلخ) رحمه الله.

أيها المسلمون.. لقد ذم اللهُ جلّ وعلا عبادَه الكفار، وشبَههم بالأنعام، لأن جوارِحَهم تعطلت عن العبوديةِ للهِ تعالى، فلم ينتفعوا بها قال اللهُ جلّ وعلا: ﴿ وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ﴾ [الأعراف: 179]، فإذا تعطلت الجوارحُ عن العبوديةِ لله تعالى، ولم يستعملها المرءُ في طاعة الله، لم يتميز عن البهائم، بل لربما كانت البهائمُ أحسنَ حالًا منه.

 
بارك اللهُ لي ولكم في الكتابِ والسنة، ونفعنا بما فيهما من الآياتِ والذكرِ والحكمة، أقولُ قولي هذا، وأستغفرُ اللهَ لي ولكم، وللمؤمنين والمؤمنات، الأحياءِ منهم والأموات فاستغفِرُوه إنه هو الغفور الرحيم.


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ إن الله خلق الخلق لعبادته

معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day