ما يباح من اليأس


الدرر السنية

اليأْس ليس مذمومًا في كل الأحوال بل قد يحمد في بعض المواضع، ومنها:


- اليأْس مما في أيدي الناس:

(كان عمر رضي الله عنه يقول في خطبته على المنبر: إنَّ الطمع فقر، وإن اليأْس غنى، وإن الإنسان إذا أيس من الشيء استغنى عنه) ([7606] رواه ابن المبارك في ((الزهد)) (1/223)، وابن عساكر في ((تاريخ دمشق)) (44/357)) .

واليأْس مما في أيدي الناس شرط لتحقيق الإخلاص قال ابن القيم: (لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس، إلا كما يجتمع الماء والنار، والضب والحوت، فإذا حدثتك نفسك بطلب الإخلاص، فأقبل على الطمع أولًا فاذبحه بسكين اليأْس، وأقبل على المدح والثناء فازهد فيهما زهد عشاق الدنيا في الآخرة، فإذا استقام لك ذبح الطمع والزهد في الثناء والمدح سهل عليك الإخلاص) ([7607] ((الفوائد)) (1/149)) .


- ذكر نصوص الوعيد والعذاب لمن غلب رجاؤه وانهمك في المعاصي:

قال البخاري: (كان العلاء بن زياد يذكر النار، فقال رجل لِـمَ تقنط الناس؟، قال: وأنا أقدر أن أقنط الناس، والله عزَّ وجلَّ يقول: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ [الزمر: 53] ويقول: وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ [غافر: 43] ولكنَّكم تحبون أن تبشروا بالجنة على مساوئ أعمالكم، وإنما بعث الله محمدًا صلى الله عليه وسلم مبشرًا بالجنة لمن أطاعه، ومنذرًا بالنار من عصاه) ([7608] ((صحيح البخاري)) (6/226)) .


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ما يباح من اليأس

معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day