الأسم الأعظم


عبد الله بن مشبب بن مسفر القحطاني

ذكر القرطبي أن بعض العلماء قالوا: اسم (الله) هو: الاسم الأعظم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى.

سَمِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا يَدْعُو وَهُوَ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ قَالَ فَقَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الْأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى"

حديث صحيح. رواه أصحاب السنن وأحمد في مسنده

وهو الاسم الوحيد الذي ورد في كل الأحاديث التي أخبر بها الرسول صلى الله عليه وسلم أن فيها اسم الله الأعظم.

واقترن به عامة الأذكار المأثورة؛ فالتهليل والتكبير والتحميد والتسبيح والحوقلة والحسبلة والاسترجاع والبسملة وغيرها من الأذكار مقترن بهذا الاسم، غير منفكة عنه.

وهو أصل أسماء الله الحسنى؛ فلا ينسب إلى شيء منها، بل تضاف سائر الأسماء الحسنى إلى هذا الاسم العظيم؛ فلا يقال: الله من أسماء الرحمن أو من أسماء الرحيم، بل يقال: الرحمن أو الرحيم من أسماء الله 

{ وَلِلَّهِ ٱلْأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ فَٱدْعُوهُ بِهَا }

[الأعراف: 180]

 واكثر ما يدعى الله جل جلاله بلفظ (اللهم)، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ربه كثيراً بقوله: "اللهم!"

قال الحسن البصري رحمه الله: "اللهم: مجمع الدعاء، فإذا قال السائل: اللهم إني أسألك! كأنه قال: أدعو الله الذي له الأسماء الحسنى والصفات العلى بأسمائه وصفاته".

هذا الاسم يفتتح به كل أمر؛ تبركاً وتيمناً.

وكذلك هو: أول اسم في أول آية في القرآن 

{ بسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ } أو { ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلْعَٰلَمِينَ }

[الفاتحة: 1] 

كما أنه آخر ما ذكر من الأسماء في سورة الناس: 

{ إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ }

[الناس: 3]

وهذا الاسم الوحيد الذي في الشهادة التي تنقل من الكفر إلى الإسلام: (أشهد أن لا إله إلا الله)، ولا تصح الشهادة بغير هذا الاسم.

هذا الاسم العظيم من شرفه: أن الله يرفعه من الأرض في آخر الزمان إذا قبض أرواح المؤمنين، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: 

لَا تَقُومُ السَّاعَةُ عَلَى أَحَدٍ يَقُولُ اللَّهُ اللَّهُ"

إنه أكثر أسماء الله الحسنى وروداً في القرآن الكريم؛ فقد ورد في ما يزيد على ألفين ومائتي مرة، قال بعض العلماء عند قوله تبارك وتعالى: 

{قُلِ ٱدْعُوا ٱللَّهَ أَوِ ٱدْعُوا ٱلرَّحْمَٰنَ ۖ}

[الإسراء: 110] 

خص هذين الاسمين بالذكر لشرفهما، وفي تقديم اسم الله: شرف في الذكر عن الرحمن.

صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: 

"إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ"

رواه مسلم

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الأسم الأعظم

  • هل "الحي القيوم" هو اسم الله الأعظم؟

    الإمام/ ابن باز

    السؤال اسم الله الأعظم ورد في أكثر من حديثٍ أنه الحي القيوم؟ الجواب: بمعنى العظيم، مقتضى هذا -والله أعلم-

    04/12/2021 6
  • اسم الله الأعظم

    حماد بن محمد العروان

    عن بُرَيْدَةَ بنِ الحُصَيْب أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعَ رَجُلًا يَقُولُ

    10/12/2017 3362
  • الاسم الأعظم

    عمر سليمان الاشقر

     الاسم الأعظم   أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم في أكثر من حديث أنّ لله اسماً أعظم له مميزات عن

    19/10/2009 14567
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day