أقوال السلف في اسم الله (الحميد)


فريق عمل الموقع

أولًا: أقوال بعض الصحابة والتابعين في اسم الله (الحميد):

1- قال ابن عباس: {الحميد} لمن وَحده وَيُقَال الْمَحْمُود فِي فعاله [تنوير المقباس من تفسير ابن عباس، ينسب: لعبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - (المتوفى: 68هـ) 1/210]

2- قال مُطَرِّفٍ: قال لي عمران إني لأحدثك بالحديث اليوم لينفعك الله به بعد اليوم. اعلم أن " خير عباد الله يوم القيامة الحمادون" [مسند أحمد 33/125 حديث 19895].

ثانيًا: أقوال بعض المفسرين في تفسير اسم الله (الحميد):

1- قال الطبري: {الحميد}: "فعيل"، صُرِف من "مفعول" إلى " فَعيل"، ومعناه: المحمود بآلائه. [تفسير الطبري، جامع البيان في تأويل القرآن، محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري (المتوفى: 310هـ)، 16/ 512].

2- قال السمرقندي: {الحميد}: لأفعال الخلق. يشكر لهم اليسير من أعمالهم، ويعطي الجزيل. [بحر العلوم، أبو الليث نصر بن محمد بن أحمد بن إبراهيم السمرقندي (المتوفى: 373هـ)، 2/ 234]

3- قال فخر الدين الرازي: {الحميد}: إنما قدم ذكر العزيز على ذكر الحميد، لأن الصحيح أن أول العلم بالله العلم بكونه تعالى قادرا، ثم بعد ذلك العلم بكونه عالما، ثم بعد ذلك العلم بكونه غنيا عن الحاجات، والعزيز هو القادر والحميد هو العالم الغني، فلما كان العلم بكونه تعالى قادرا متقدما على العلم بكونه عالما بالكل غنيا عن الكل لا جرم قدم الله ذكر العزيز على ذكر الحميد. [مفاتيح الغيب - التفسير الكبير، أبو عبد الله محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي الرازي الملقب بفخر الدين الرازي خطيب الري (المتوفى: 606هـ)، 19/ 58].

4- قال القرطبي: {الحميد}: أي المحمود بكل لسان، والممجد في كل مكان على كل حال. [الجامع لأحكام القرآن - تفسير القرطبي، أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى: 671هـ)، 9/ 338].

5- قال البيضاوي: {الحميد}: المحمود نفسه أو عاقبته وهو الجنة، أو الحق أو المستحق لذاته الحمد وهو الله سبحانه وتعالى. [أنوار التنزيل وأسرار التأويل، ناصر الدين أبو سعيد عبد الله بن عمر بن محمد الشيرازي البيضاوي (المتوفى: 685هـ)، 4/69].

6- قال ابن كثير: {الحميد}: أي: المحمود في جميع أفعاله وأقواله، وشرعه وأمره ونهيه، الصادق في خبره. [تفسير القرآن العظيم، أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي البصري ثم الدمشقي (المتوفى: 774هـ)، 4/ 476].

7- قال جلال الدين المحلي والسيوطي: {الحميد}: المحمود. [تفسير الجلالين، جلال الدين محمد بن أحمد المحلي (المتوفى: 864هـ) وجلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (المتوفى: 911هـ)، 1/ 329].

8- قال الآلوسي: {الحميد}: أي المحمود جدا، وإضافة صِراطِ إليه قيل بيانية. والمراد به الإسلام فإنه صراط محمود من يسلكه أو محمود هو نفسه أو عاقبته، وقيل: الجنة وإطلاق الصراط عليها باعتبار أنها طريق للفوز بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، وقيل: الْحَمِيدِ هو الجنة والإضافة على ظاهرها، والمراد بصراطها الإسلام أو الطريق المحسوس الموصل إليها يوم القيامة، واستظهر أن المراد من الحميد هو الله عز وجل المستحق لذاته لغاية الحمد. والمراد بصراطه تعالى الإسلام فإنه طريق إلى رضوانه تعالى. وقيل: الجنة فإنها طريق للفوز بما تقدم وأضيفت إليه تعالى للتشريف. وحاصل ما قالوه هنا أن الهداية تحتمل أن تكون في الآخرة وأن تكون في الدنيا. وأن المراد بالحميد إما الحق تعالى شأنه وإما الجنة وإما الصراط نفسه، وبالصراط إما الإسلام وإما الجنة وإما الطريق المحسوس الموصل إليها يوم القيامة.

ووجهوا تأخير هذه الجملة عن الجملة الأولى تارة بأنه لرعاية الفواصل وأخرى بأن ذكر الحمد الذي تضمنته الأولى يستدعي ذكر المحمود ولا يبعد أن يقال: إن الهداية في الجملتين في الآخرة بعد دخول الجنة وإن الإضافة هنا بيانية وإن المراد بالقول الطيب القول الذي تستلذه النفوس الواقع في محاورة أهل الجنة بعضهم لبعض. وبالصراط الحميد ما يسلكه أهل الجنة في معاملة بعضهم بعضا من الأفعال التي يحمدون عليها أو مما أعم من ذلك. [روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، شهاب الدين محمود بن عبد الله الحسيني الألوسي (المتوفى: 1270هـ)، 9/131].

ثالثًا: أقوال بعض أهل العقيدة في اسم الله (الحميد):

1- وقال ابن القيم رحمه الله: الحميد: وهو الذي له الحمد كله، فكمال حمده يوجب أن لا ينسب إليه شر ولا سوء ولا نقص، لا في أسمائه ولا في أفعاله ولا في صفاته. [شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل، محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (المتوفى: 751هـ) 1/180].

وقال رحمه الله:

الغني الحميد: الذي له الغنى التام والحمد التام والحكمة التامة، المنزه عن كل سوء في ذاته وصفاته وأفعاله وأسمائه، فذاته لها الكمال المطلق من كل وجه، وصفاته كذلك، وأفعاله كذلك، كلها حكمة ومصلحة ورحمة وعدل، وأسماؤه كلها حسنى. [زاد المعاد في هدي خير العباد لابن القيم 3/211].

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ أقوال السلف في اسم الله (الحميد)

  • مقال بعنوان: الحميد

    الموسوعة العقدية – الدرر السنية

    قال تعالى: وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ [البقرة: 267] قال ابن جرير: (ويعني بقوله: "حميد" أنه محمود

    01/12/2021 140
  • الغني

    فريق عمل الموقع

    الغني قال تعالى: (والله هو الغني الحميد)، قال ابن الأثير: "الغني هو الذي لا يحتاج إلى أحد في شيء، وكل أحد محتاج

    13/01/2021 703
  • الآيات التي ورد بها اسم الله تعالى (العزيز الحميد)

    فريق عمل الموقع

    الآيات التي ورد بها اسم الله تعالى (العزيز الحميد) العزيز: هو الممتنع عن الإدراك, المرتفع عن أوصاف

    03/05/2011 6258
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day