عبودية الانكسار. .


عبد الله بن مشبب بن مسفر القحطاني

والتاء في اسمه (المتكبر) ليست تاء التعاطي والتكلف؛ كما يقال: فلان يتعظم وليس بعظيم، وإنما هي: تاء التفرد والاختصاص.

والتكبر لا يليق إلا به عز وجل؛ لأنه وحده الملك وما سواه مملوك، وهو وحده الرب وما سواه مربوب، وهو الخالق وحده وما سواه مخلوق، وهو وحده المتفرد بصفات الكمال والجمال والعظمة والجلال.

لذا؛ استأثر الله سبحانه وتعالى بهذه الصفة لنفسه، وتوعد من اتصف بها بالعقاب الشديد.

صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "قال الله عز وجل:

"الْكِبْرِيَاءُ رِدَائِي وَالْعَظَمَةُ إِزَارِي فَمَنْ نَازَعَنِي وَاحِدًا مِنْهُمَا قَذَفْتُهُ فِي النَّارِ"

[حديث صحيح. رواه أبو داود].

قال الخطابي: "وضرب الرداء والإزار مثلاً في ذلك: يقول – والله أعلم -: كما لا يشرك الإنسان في ردائه وإزاره أحد، فكذلك لا يشركني في الكبرياء العظمة مخلوق، والله أعلم".

ومقام المخلوق: مقام عبوديه وخضوع، وذل وانكسار للكبير المتعال، ذي الجلال والإكرام. ولعل في هذا سراً من أسرار ذكر الله بالتكبير عند الركوع والسجود، وذكر كبريائه وعظمته حال الركوع والسجود.

فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده:

"سُبْحَانَ ذِي الْجَبَرُوتِ وَالْمَلَكُوتِ وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ".

[حديث صحيح. رواه أبو داود].

ونزه الله سبحانه وتعالى أنبياءه وعباده الصالحين عن الكبر، وكانوا يستعيذون من الكبر والتكبر: 

{وَقَالَ مُوسَىٰٓ إِنِّى عُذْتُ بِرَبِّى وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ ٱلْحِسَابِ}

[غافر: 27]

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ عبودية الانكسار. .

  • عبودية الخلق لله

    فريق عمل الموقع

    عبودية الخلق لله([1])   تنقسم عبودية الخلق لله إلى ثلاثة أقسام:   1_ عبودية

    25/07/2011 3219
  • إذا أراد الله بعبده خيرا

    ابن القيم

    إذا أراد الله بعبده خيراً فتح له من أبواب التوبة ، و الندم ، و الانكسار ، و الذل ، و الافتقار ، و الاستعانة به ، و

    13/12/2017 2733
  • تقوية القلب بصحبة الأتقياء

    الشيخ إبراهيم الدويش

    وهو أن تتذكر فضل الله ومنته عليك، ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذوو الفضل، فانظر لنعمة الإسلام وحدها، ويتضح ذلك

    15/05/2013 2778
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day