الشبهات حول اسم الله (العظيم)


فريق عمل الموقع

الشبهة الأولى:

يقول القائل: أن تأويل قوله: "العظيم" في آية الكرسي هو أن له عظمة هي له صفة أي في الحجم؟

الرد عليها:

هذا قول باطل:

يقول الطبري: لأنه لو كان معنى ذلك أنه "معظم" أي في الحجم، لوجب أن يكون قد كان غير عظيم قبل أن يخلق الخلق -لمقارنته بالخلق-، وأن يبطل معنى ذلك عند فناء الخلق -لانتفاء المقارنة-. [تفسير الطبري 5/407].

ويقول الفخر الرازي: وأما عظمته فهي أيضا بالمهابة والقهر والكبرياء، ويمتنع أن تكون بسبب المقدار والحجم، لأنه إن كان غير متناه في كل الجهات أو في بعض الجهات فهو محال لما ثبت بالبراهين القاطعة عدم إثبات أبعاد غير متناهية، وإن كان متناهيا من كل الجهات كانت الأحياز المحيطة بذلك المتناهي أعظم منه، فلا يكون مثل هذا الشيء عظيما على الإطلاق، فالحق أنه سبحانه وتعالى أعلى وأعظم من أن يكون من جنس الجواهر والأجسام تعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا.. [مفاتيح الغيب - التفسير الكبير، للفخر الرازي 7/ 14].

الشبهة الثانية:

يقول القائل: وصف الله في القرآن أشياء كثيرة بصفة العظمة، وهذا يعني أن البشر منهم من يتصف بالعظمة أو يمتلك صفات العظمة.

ومن هذه الأشياء التي وُصفت بالعظمة:

- العذاب – البلاء – الفضل – الأجر – الفوز – الإثم – يوم القيامة – زلزلة الساعة – النبأ - الخزي – العرش – القرآن.

- المَيْل – الملك – القسَم – الحنث – البهتان – السحر – القول – الكرب – الطود – عرش بلقيس – صفة للرجل – الخُلُق – الحظ – الظلم – الذِبح – إيذاء النبي – صلى الله عليه وسلم-.

الرد عليها:

هناك فرق بين عظمة الخالق، وبين عظمة المخلوق: واللهُ تعالى خَلَقَ بين الخلقِ عظمةً يُعَظِّمُ بها بعضُهم بعضاً، فمن الناس مَنْ يُعَظَّمُ لمالٍ، ومنهم من يعظم لفضلٍ، ومنهم من يُعظم لعلمٍ، ومنهم من يُعظم لسلطانٍ، ومنهم من يُعظم لجاهٍ.

فالمخلوق قد يكون عظيماً في حال دون حال، وفي زمان دون زمان، فقد يكون عظيماً في شبابه، ولا يكون كذلك عند شيبه، وقد يكون غنياً معظَّماً في قومه، فيذهب مُلكه وغناه أو يفارق قومه وتذهب عظمته معها. 

لكن الله سبحانه هو العظيم أبداً.

الشبهة الثالثة:

يقول القائل: (صدق الله العظيم) عند الفراغ من تلاوة القرآن ويعتاد قولها معتقدًا بأنها سنة عن النبي -صلى الله عليه وسلم -.

الرد عليها: 

لا شك أن الله تعالى هو أصدق القائلين بلا ريب، كما قال تعالى: وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً؟

{ النساء: 122 }.

وفي حديث مسلم: أما بعد: فإنَّ أصدق الحَديث كِتابُ الله تعالى.

فاعتقادنا واعترافنا أن الله تعالى صادق فيما يقوله فرض، ومن كذب الله أو شك في صدق ما أخبر به فهو كافر خارج من الملة ـ والعياذ بالله.

ومن قال: صدق الله عند المناسبات ـ مثل أن يقع شيء من الأشياء التي أخبر الله بها فيقول: صدق الله تأكيدا لخبر الله ـ فهذا جائز، لورود السنة به، ففي الحديث عن بريدة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبنا إذ جاء الحسن والحسين ـ عليهما السلام ـ عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما ووضعهما بين يديه، ثم قال: صدق الله: إنما أموالكم وأولادكم فتنة ـ فنظرت إلى هذين الصبيين يمشيان ويعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما.

رواه الترمذي، والحاكم في المستدرك وقال: صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ـ ووافقه الذهبي، وصححه الألباني.

وأما المداومة على قول: صدق الله العظيم، بعد التلاوة ـ فقد ذكر جمع من المحققين من العلماء المعاصرين أنها بدعة إضافية، وقالوا هو ذكر مطلق، فتقييده بزمان، أو مكان، أو حال من الأحوال، لا بد له من دليل، إذ الأذكار المقيدة لا تكون إلا بدليل، ولا يمكن الاعتماد في ذلك على أصل الإباحة، للقاعدة الفقهية: الأصل في العبادات التحريم، والأصل في العادات الإباحة.

وعلى ذلك: فإن التزام هذه الصيغة بعد قراءة القرآن لا دليل عليه، والتعبد بما لم يشرع لا يجوز، وهو من المحدثات، لأنه لم يعرف في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته والتابعين المداومة عليها، ولو كانَ هذا القَولُ مَشروعًا لَبَيَّنه النَّبيُ صلى الله عليه وسلم لأمَّتِه: بل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه: اقرأ علي القرآن، فقال: يا رسول الله أقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال: إني أحب أن أسمعه من غيري، فقرأت عليه سورة النساء حتى جئت إلى هذه الآية: فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً ـ قال: حسبك الآن، فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان.

مُتفق عَليه.

وفي رواية للبخاري قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: أمسِك.

قال الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز: اعتاد الكثير من الناس أن يقولوا: صدق الله العظيم ـ عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم، وهذا لا أصل له، ولا ينبغي اعتياده، بل هو على القاعدة الشرعية من قبيل البدع إذا اعتقد قائله أنه سنة، فينبغي ترك ذلك، وأن لا يعتاده لعدم الدليل، وأما قوله تعالى: قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ـ فليس في هذا الشأن، وإنما أمره الله عز وجل أن يبين لهم صدق الله فيما بينه في كتبه العظيمة من التوراة وغيرها، وأنه صادق فيما بينه لعباده في كتابه العظيم القرآن، ولكن ليس هذا دليلاً على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن أو بعد قراءة آيات أو قراءة سورة، لأن ذلك ليس ثابتًا ولا معروفًا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته ـ رضوان الله عليهم.

ولما قرأ ابن مسعود على النبي صلى الله عليه وسلم أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا ـ قال له النبي صلى الله عليه وسلم: حسبك ـ قال ابن مسعود: فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان عليه الصلاة والسلام، أي يبكي، لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة المذكور في الآية، وهي قوله سبحانه: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ ـ أي يا محمد ـ على هؤلاء شهيدا ـ أي على أمته عليه الصلاة والسلام، ولم ينقل أحد من أهل العلم ـ فيما نعلم ـ عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: صدق الله العظيم بعد ما قال له النبي: حسبك ـ والمقصود أن ختم القرآن بقول القارئ: صدق الله العظيم ـ ليس له أصل في الشرع المطهر، أما إذا فعلها الإنسان بعض الأحيان لأسباب اقتضت ذلك: فلا بأس به.

انتهى.

وقال الشيخ العلامة ابن عثيمين: ختم تلاوة القرآن بقول: صدق الله العظيم ـ بدعة، وذلك لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه أنهم كانوا يختمون قراءتهم بقول صدق الله العظيم، وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.

وعلى هذا، فينبغي للقارئ إذا انتهى من قراءته أن ينهيها بآخر آية يتلوها بدون أن يضيف إليها شيئاً.

انتهى.

وقال الدكتور العلامة بكر أبو زيد ـ رحمه الله ـ في كتابه بدع القراء: وأما التزام قول: صدق الله العظيم ـ بعد قراءة القرآن العظيم، فقد قال الله تعالى: قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا.

وقال سبحانه: ومن أصدق من الله حديثا.

وقال سبحانه: ومن أصدق من الله قيلا.

ومع هذا، فليس في هذا الذكر شيء يؤثر، وما ذكره بعض المعاصرين من أن في الجامع لشعب الإيمان للبيهقي ما يدل على ذلك، فهو وهم، ولم نر من ذكره مشروعا من العلماء المعتبرين، ولا الأئمة المشهورين، وبهذا فالتزام هذا الذكر: صدق الله العظيم بعد قراءة القرآن ـ التزام مخترع لا دليل عليه، فهو محدث، وكل محدث في التعبيرات فهو بدعة.

والله أعلم.

انتهى.

وقال في معجم المناهي اللفظية: وقول القائل: صدق الله العظيم ـ ذكر مطلق، فتقييده بزمان أو مكان، أو حال من الأحوال، لا بد له من دليل، إذ الأذكار المقيدة لا تكون إلا بدليل، وعليه، فإن التزام هذه بعد قراءة القرآن، لا دليل عليه، فيكون غير مشروع، والتعبد بما لم يشرع من البدع، فالتزامها ـ والحال هذه ـ بدعة.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الشبهات حول اسم الله (العظيم)

  • العظيم

    فريق عمل الموقع

    العظيم قال تعالى: (وهو العلي العظيم)، قال السعدي: "العظيم الجامع لصفات العظمة والكبرياء، والمجد والبهاء الذي

    14/01/2021 890
  • إذا رأت العين الشيء العظيم

    عبدالعزيز الطريفي

    إذا رأت العين الشيء العظيم استصغرت ما دونه، هكذا القلب إذا عظّم غير الله استصغر أوامر الله ونواهيه عند أوامر من

    08/08/2019 774
  • قسم الآداب الإسلامية السؤال الثامن

    يزن الغانم

    آداب المرض ج- 1- عندما أحس بألم؛ أضع يدي اليمنى على موضعه، وأقول: «بسم الله» ثلاث

    08/03/2022 93
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day