أنفع التفكير هو ما كان لله و للدار الآخرة

الشيخ / خالد بن عثمان السبت

 إن أعلى الأفكار أو أعلى التفكير و أنفع التفكير هو ما كان لله و للدار الآخرة كالتفكير في آيات الله المنزلة و فهمها و فهم مراد الله عز و جل منها و قد أنزلها لذلك من أجل أن نتدبر بها و أن نتفهمها لا لمجرد التلاوة فالتلاوة وسيلة إلى هذا المطلوب 

و لهذا قال بعض السلف أنزل القرآن ليعمل به فاتخَذوا تلاوته عملاً و من ذلك أيضاً التفكير في آيات الله المشاهدة والاعتبار بها للاستدلال بها على أسمائه و صفاته و حكمته و إحسانه و بره و جوده


و قد حث الله عز و جل على ذلك و ذم من غفل عنه و هكذا أيضاً التفكير بآلائه و إحسانه و إنعامه على خلقه بأنواع النعم و بسعة مغفرته و رحمته و حلمه فهذه ثلاثة أنواع إذا حصلت للعبد حصل له معرفة المعبود سبحانه و تعالى فأحبه و خافه و إذا داوم العبد على هذا التفكير فإن قلبه ينصبغ في المعرفة و المحبة صبغة تامة.. تستولي الرغبة في الآخرة على قلب هذا العبد و من ذلك أيضاً التفكير في عيوب النفس و آفاتها و في نقائص عمله و تقصيره فيه فهذا يحتاجه العبد ليدفع عن نفسه العجب و الغرور و الاسترسال على الخطأ و الاسترسال مع الضياع و الضلال و المعصية و البدعة و ما إلى ذلك



فإذا تفكر العبد في عمله و نقصه و عجزه و ضعفه و ما إلى ذلك انكسر شموخه فلا يحصل له التعالي و الكبر و العجب و تنكسر نفسه الأمارة بالسوء فإذا كُسرت هذه النفس الأمارة بالسوء قويت النفس المطمئنة و نشطت للعمل الصالح و صار التدبير لها فيحيا القلب و ينشغل العبد في الأمور الطيبة النافعة التي تقربه إلى الله عز و جل و من ذلك أيضاً التفكير في واجب الوقت كما يسميه ابن القيم رحمه الله و وظيفته و جمع الهم عليه فالعارف ابن قلبه ففرص الخير قد لا تعود و الحياة دقائق و أنفاس تتردد ثم لا ترجع إليه ثانية فيحتاج العبد إلى أن يفكر في كل لحظة تمر به ما هو الأجدى و الأنفع في أن تستغل فيه


فإذا جاء موسم الحج فإن الأفضل أن يبادر في الحج و إذا دعا داعي الجهاد فإن الأفضل أن يبادر إلى الجهاد و إذا دعي إلى الصدقة فالأفضل هو الاشتغال بالصدقة و هكذا فهو بكل وقت يتبصر و يتفكر في الأمور التي هي أجدى و أنفع في هذا الوقت دون غيره لأن جميع المصالح إنما تنشأ من الوقت كما ابن القيم فمتى أضاع الوقت لم يستدركه و لذلك يقول الشافعي رحمه الله صحبت الصوفية فلم تقطع هذا الوقت بطاعة الله عز و جل فإنه سيكون نقصاً عليك و حسرة يوم القيامة 



و أما الفائدة الثانية التي استفادها منهم و هي أن النفس إن أشغلتها بالحق و إلا أشغلتك بالباطل و لهذا يقول النبي صلى الله عليه و سلم:

( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة و الفراغ )

لأن الإنسان إذا كان صحيحاً ومتفرغاً فإن نفسه تتحرك لمعصية الله عز وجل والظلم والإفساد وأما إذا كان العبد مريضاً فإنه ولو كان  فارغاً فإنه لا ينشط إلى المعصية


وهكذا إذا كان صحيحاً لكنه لم يتفرغ مشغول فإن نفسه أيضاً لا تنبعث إلى معصية الله عز وجل فعلى كل حال الوقت يمر بالإنسان مروراً سريعاً أعظم من مر السحاب فإذا كان أنفاس العبد في طاعة الله عز وجل فهو إن سكت فهو يتفكر وقد يعمل بجوارحه مع إعمال فكره فما كان من وقتك لله وبالله فهو حياتك في الحقيقة وعمرك وأما ما عدا ذلك فليس محسوباً من حياتك لأن الإنسان يعيش فيه عيش البهائم






فإذا قطع العبد وقته في الغفلة والشهوة والأماني الفارغة وأقل ذلك أن يقطعه بالنوم والبطالة يقول ابن القيم: فموت هذا خير له من حياته، وذلك أن العبد إذا كان في صلاته ليس له إلا ما عقل منها كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم فكذلك ليس له من العمر إلا ما كان فيه بالله ولله وماعدا هذه الأقسام من الخطرات والأفكار فهي إما وساوس شيطانيه و إما أماني باطلة وخدع كاذبة بمنزلة خواطر المصابين في عقولهم من السكارى والمحشوشين والموسوسين ولسان حال هؤلاء يقول (عند كشاف الحقائق) إن كانت منزلتي في الحب عندكم ما قد لقيت فقد ضيعت عيان وكقول الآخر أمنية ظفرت به نفسي زمنا واليوم أحسبها أضغاث أحلام



فإذا كان العبد لا يفكر في الأمور الثمانية التي ذكرتها من قبل فإنه يعيش في خيال ويعيش في ما يسميه علماء النفس أن يصح يقال عنهم علماء فيم يسميه هؤلاء بأحلام اليقضة كما سيأتي إيضاحه فعلى كل حال الإنسان في صراع دائم الملك يلهمه ويكون عن يمين القلب والشيطان يوسوس له ويكون عن شمال قلبه وهو بحسب ما غلب عليه والحرب ضروس مستمرة لا تضع أوزارها حتى تخرج الروح فإذا مات الإنسان انتهى الصراع والمعركة الدائرة التي استمرت عمر هذا الإنسان كم عاش في هذه الحياة الدنيا فالمعركة على قدر هذا الصراع الذي كان في أيامه ولياليه من غير توقف والنصر مع الصبر و من صبر وصابر ورابط واتقى الله فله العافية في الدنيا والآخرة
السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ أنفع التفكير هو ما كان لله و للدار الآخرة

  • مجالات التفكير

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    الأمور التي يجري فيها التفكير و يتعلق بها، أو قبل ذلك لعل من المناسب أن أذكر لكم الأمور التي سأذكرها تحت هذا

    16/04/2018 1730
  • ينبغي للعاقل أن يصرف همته في التفكير فيما يعنيه

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    ثانياً: التفكير له منزلان أو محلان لا ثالث لهما، التفكير إما أن يكون في الدنيا ( في أمور الدنيا ) و إما أن يكون

    17/04/2018 606
  • كلما كان الفعل أنفع

    الإمام ابن القيم

    قال ابن القيم رحمه الله : و كلما كان الفعل أنفع للعبد و أحب إلى الله تعالى ، كان اعتراض الشيطان له أكثر . ( إغاثة

    05/05/2018 450