السؤال مائة وسبعة وثلاثون: كم مراتب الإيمان بالقدر؟​

السؤال مائة وسبعة وثلاثون: كم مراتب الإيمان بالقدر؟​

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وسبعة وثلاثون: كم مراتب الإيمان بالقدر؟



الإجابة : الإيمان بالقدر على أربع مراتب:


المرتبة الأولى: الإيمان بعلم الله المحيط بكل شيء الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض، وأنه تعالى قد علم جميع خلقه قبل أن يخلقهم، وعلم أرزاقهم وآجالهم وأقوالهم وأعمالهم وجميع حركاتهم وسكناتهم وأسرارهم وعلانيتهم ومن هو منهم من أهل الجنة ومن هو منهم من أهل النار.

المرتبة الثانية: الإيمان بكتابة ذلك، وأنه تعالى قد كتب جميع ما سبق به علمه أنه كائن، وفي ضمن ذلك الإيمان باللوح والقلم. 

المرتبة الثالثة: الإيمان بمشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة، وهما متلازمتان من جهة ما كان وما سيكون ولا ملازمة بينهما من جهة ما لم يكن ولا هو كائن؛ فما شاء الله تعالى فهو كائن بقدرته لا محالة وما لم يشأ الله تعالى لم يكن لعدم مشيئة الله إياه لا لعدم قدرة الله عليه، تعالى الله عن ذلك وعز وجل:

( وما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض إنه كان عليما قديرا)

[فاطر: 44] 

المرتبة الرابعة: الإيمان بأن الله تعالى خالق كل شيء، وأنه ما من ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا فيما بينهما إلا والله خالقها وخالق حركاتها وسكناتها سبحانه، لا خالق غيره ولا رب سواه


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وسبعة وثلاثون: كم مراتب الإيمان بالقدر؟​