ثواب أهل التوحيد

الشيخ / محمد بن إبراهيم التويجري

الله عز و جل واحد لا شريك له في ذاته و أسمائه و صفاته و أفعاله ، و لهذا استحق أن يعبد وحده لا شريك له ، لما له من الأسماء الحسنى و الصفات العلى .

و ذلك يستلزم أن يكون هو المعبود الحق الذي تألهه القلوب ، وتحضع له و، و تحبه غاية الحب ، و تعظمه و تكبره ، و تسبحه و تقدسه ، و تحمده و تشكره :

"هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ "

(الحشر / 24)

.

و إذا عرفت القلوب ذلك أثمر لها في الدنيا ما يلى :

التوكل على الله وحده .. و الإنابة إليه .. و السكون إليه … و الطمأنينة بذكره .. و تعظيمه و إجلاله .. و خوفه و رجاؤه .. و خشيته و تقواه :

"اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ "

(التغابن / 13)

.

و يثمر لها كذلك محبة الله و محبة ما يحب .. و الصبر على ما يحب .. و الأنس بالله .. و التلذذ بطاعته  .. و رحمة خلقه .. و التسليم لحكم الله .. و التوجه إليه في كل حال .. و عدم الالتفات إلى ما سواه .. و دوام ذكره و شكره و حسن عبادته و تقواه :

" وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا *وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا"

(الطلاق / 2:3)

.

أما ثواب أهل التوحيد في الآخرة فهو أن الله يكرمهم يوم القيامة بثمان كرامات و هي :

دخول الجنة .. و رؤية الرب جل جلاله .. و القرب منه .. و سماع كلامه .. و الفور برضوانه .. و النجاة من النار .. و التلذذ بنعيم الجنة .. و الخلود في دار النعيم في ملك كبير .

1-

قال الله تعالى :

" وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ "

(التوبة /72)

.

2-

و قال الله تعالى :

"وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ "

(القيامة / 22 : 23)

.

3-

و قال الله تعالى :

" إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ* فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ"

(القمر / 54 :55)

.

4-

و قال الله تعالى :

"سَلامٌ قَوْلا مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ "

(يس/ 58)

.

5-

و قال الله تعالى :

" وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا * عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا *إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا"

(الإنسان / 20 :22)

.

اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة و النجاة من النار ، برحمتك يا أرحم الراحمين .


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ثواب أهل التوحيد

  • أنواع العمل للدنيا

    فريق عمل الموقع

        أنواع العمل للدنيا   العمل للدنيا أنواع متعددة، وقد ذكر الإمام محمد بن عبد

    25/06/2011 2867
  • كتب مهمة في التوحيد

    فريق عمل الموقع

    السؤال: في هذه الأيام يكثر وقت الفراغ، ويُستغل هذا الفراغ بالقراءة، ونود منك أن تنصح بكتاب في العقيدة نقرؤه في

    28/10/2012 2253
  • حقيقة التوحيد

    محمد بن إبراهيم التويجري

    حقيقة التوحيد و لبابه أن يرى الإنسان ربه ملك الملوك يخلق و يرزق ، و يعطي و يمنع ، و يأمر و ينهي ، و يفعل ما يشاء

    17/01/2018 1291