من الشرك النذر لغير الله

محمد بن عبد الوهاب
المقال مترجم الى : Español

وقول الله تعالى: (يوفون بالنذر) (36) وقوله: (وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه) (37).

وفي (الصحيح) عن عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه).

فيه مسائل:

الأولى: وجوب الوفاء بالنذر.

الثانية: إذا ثبت كونه عبادة لله فصرفه إلى غيره شرك.

الثالثة: أن نذر المعصية لا يجوز الوفاء به.

 

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ من الشرك النذر لغير الله

  • الدعاء و الذبح و النذر لغير الله هو الشرك الأكبر

    محمد أحمد باشميل

    الدعاء و الذبح و النذر لغير الله هو الشرك الأكبر : إنني أريد منك الإجابة على هذا السؤال، لكي نستطيع إدراك ما إذا

    27/05/2017 995
  • من نواقض الإسلام

    الشيخ خالد المشيقح

    الأول: الشرك في عبادة الله، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ

    17/03/2014 1997
  • القلب السليم : سلم من الشرك

    البندري العجلان

    القلب السليم : سلم من الشرك الشرك: هو تسوية غير الله بالله فيما هو من خصائص الله وهو صرف شيء من العبادة لغير

    29/09/2017 994